متابعات

“المحررين” تطلق تقرير حرية الاعلام في لبنان و”سكايز” يرد: نقابة النسخ واللصق

أصدرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية تقريرها السنوي حول حرية الاعلام والانتهاكات التي حصلت خلال العام ، الذي أعدته لجنة الحريات في النقابة وفقاً لمعايير جديدة.

وقد تلا رئيس النقابة جوزف القصيفي التقرير في مؤتمر صحافي عقده اليوم الخميس 10-3-2022 في حضور رئيس لجنة الحريات في النقابة علي يوسف، وعقدت على أثره حلقة نقاش شارك فيها عدد من الصحافيين وتناولت المعايير المختلفة لاعداد تقارير الحريات، استعداداً لتبدأ لجنة الحريات، التي شكلت حديثاً، عملها لإصدار تقريرها عن الحريات في العام 2022 في مطلع العام المقبل.

لقراءة بيان نقابة المحررين إضغط على الرابط:

https://www.orlb.org/?page=article&id=648

من جهته رد مركز “سكايز” ومؤسسة سمير قصير على بيان نقابة المحررين بعنف واصفاً إياه بأنه يندرج تحت خانة النسخ واللصق! فالأخبار والانتهاكات المذكورة في تقرير النقابة قد تمّ نسخها ومن دون أي تعديل يُذكر من التقارير التي ينشرها مركز الدفاع عن الحرّيات الإعلامية والثقافية “سكايز” (عيون سمير قصير).

ومما جاء في بيان “سكايز”:

كان يمكن أن نشكر نقابة المحررين على ثقتها بمهنية فريق عمل مركز “سكايز” ومؤسسة سمير قصير، واعتمادها تقاريره على غرار كبرى المؤسسات الدولية، كـ “لجنة حماية الصحفيين” و”مراسلون بلا حدود”. لكن، من منطلق الحرص على أخلاقيات العمل الصحفي، يجدر التذكير بأن نسخ المواد الصحافية ولصقها من دون ذكر مصدرها الأصلي، ليس إلا دليلاً إضافياً على الحال التي وصلت إليه النقابة! فعدم الإشارة لأصحاب التقارير هو انتهاك حق أساسي من حقوق الملكية الفكرية. فهل يقبل أي رئيس أو مدير أو سكرتير تحرير في صحيفة أو وسيلة إعلامية قيام فريق عمله بنسخ عمل الغير؟ وإن كان هذا مستوى عمل النقابة على صعيد رصد الانتهاكات، فكيف لمثل هذه اللجنة وهذه النقابة أن تصونا “حريتنا كصحافيين وكجسم اعلامي؟” وفق ما جاء على لسان نقيب المحرّرين جوزف القصيفي.

لقراءة بيان “سكايز” إضغط على الرابط:

https://www.skeyesmedia.org/ar/News/News/10-03-2022/9921

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى