أخبار

المساعدون القضائيون يحتجون على استدعاء رئيس قلم و”التقدمي” يرفض الأساليب البوليسية في قصور العدل

نفذ رؤساء الأقلام والكتبة والمساعدون القضائيون وقفة احتجاجية أمام مكتب قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور داخل قصر العدل بعبدا، ذلك إحتجاجا على إستدعاء فرع “المعلومات” في قوى الأمن الداخلي في إطار ملف الفساد، وبناء على إشارة المدعي العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون، رئيس القلم في مكتبه المدعو ن.ن، معتبرين أن المعني بإجراء التحقيق والملاحقة في حال حصول أي مخالفة أو شبهة، هو التفتيش القضائي.

وبعد نصف ساعة عاد المحتجون واستأنفوا عملهم كالمعتاد .

التقدمي: وصدر عن مفوضية العدل والتشريع في الحزب التقدمي الإشتراكي البيان الآتي :

من المعروف ان مكافحة الفساد بصورتها الحقيقية مطلب عام هدفه الوصول إلى وطن يسود فيه القانون والنزاهة والشفافية والمحاسبة. وان مكافحة الفساد عنوان عريض مبهر وشعبوي يحمل في مضامينه فساداً آخر إذا ما خرج عن إطاره القانوني متجاوزاً اختصاص المؤسسات الرقابية.

إن مفوضية العدل والتشريع في الحزب التقدمي الإشتراكي وإزاء ما يجري في قصور العدل من استدعاءات وتوقيفات تحت عنوان مكافحة الفساد، تسجل رفضها المطلق للتجاوزات الحاصلة في عمليات استدعاء وتوقيف المساعدين القضائيين بشكل اعتباطي ومهين بما يتجاوز الأصول القانونية.

ان المعاملة التي تعرض لها هؤلاء المساعدون على مرأى من زملائهم، وعلى مرأى من المحامين، وما رافقها من تشويه للسمعة لاسيما أن بعضهم قد أخلي سبيلهم وأعيدوا إلى مراكز عملهم، بعد التحقيق معهم وتعرضهم لمختلف أشكال الإذلال النفسي والمعنوي، تستدعي منا رفض الاسلوب الأمني والبوليسي المتبع في معاملة المساعدين القضائيين، والمطالبة بتفعيل دور المؤسسات الرقابية في كافة القطاعات، ومنها التفتيش القضائي، وحصر عملية الاستجواب والتحقيق بموظفي وقضاة التفتيش دون سواهم.

المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى