أخبار

الموساد يستجوب مسؤولا رفيعا في الحرس الثوري داخل إيران

حصلت “إيران إنترناشيونال” على معلومات حصرية تُظهر أن مسؤولًا كبيرًا آخر في الحرس الثوري الإيراني يدعى “يد الله خدمتي” تم استجوابه من قبل عملاء الموساد داخل إيران، وأنه قدم معلومات- خلال هذا الاستجواب الذي استمر عدة ساعات- حول نقل أسلحة إلى سوريا والعراق ولبنان واليمن.

وفي مقطع فيديو تم تسجيله خلال هذا الاستجواب وحصلت عليه “إيران إنترناشيونال”، أكد خدمتي دوره في قسم “الدعم والتوفير” في الحرس الثوري الإيراني، والتواصل مع علي أصغر نوروزي، قائد هذا القسم، وأعرب عن ندمه لنشاطه في إرسال أسلحة إلى مجموعات تعمل بالوكالة للنظام الإيراني، وطالب رفاقه بعدم القيام بمثل هذه الأمور.

وخدمتي هو مساعد علي أصغر نوروزي، قائد قسم “الدعم والتوفير” في الحرس الثوري الإيراني.

وقسم “الدعم والتوفير” في الحرس الثوري والوحدات العسكرية الأخرى، والذي كان يُعرف سابقًا باسم “مساعدية الدعم واللوجستيات”، هو المسؤول عن تقدير وتوفير المعدات والاحتياجات الأخرى لقوات الحرس الثوري، بما في ذلك الغذاء والملابس والمرافق.

وبحسب المعلومات التي تلقتها “إيران إنترناشيونال”، بعد استجواب خدمتي وإدلائه بمعلومات عن دوره في إرسال الأسلحة، أُطلق سراحه سالمًا وأعيد إلى منزله من قبل الأشخاص الذين اختطفوه.

وبعد استجواب هذا العضو رفيع المستوى في الحرس الثوري الإيراني، أعلن التلفزيون الإيراني في تقرير اختطافه، دون ذكر هوية المختطف الذي تم استجوابه.

وفي هذا التقرير، الذي وصف “الخاطفين” بـ”البلطجية”، ورد أن لديهم مهمة من الموساد لاختطاف “عضو في الحرس الثوري الإيراني”.

وبحسب تقرير التلفزيون الإيراني الذي نُشر في يونيو (حزيران) الماضي، فإن هؤلاء الأشخاص أخذوه إلى ضواحي طهران، وقيدوا يديه، وانتزعوا منه اعترافات لم تكن في “مجال عمله ومهنته”.

وقال التلفزيون الإيراني إنه تم اعتقال الخاطفين، وبث صورًا لأشخاص وهو يدلون باعترافات قسرية.

ثاني استجواب لمسؤولين من الحرس الثوري داخل إيران

ويعتبر خدمتي ثاني مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني تم نشر فيديو استجوابه داخل إيران.

ففي 29 أبريل (نيسان) الماضي، أعلنت “إيران إنترناشيونال” استنادًا إلى مقطع فيديو لاستجواب منصور رسولي، عضو الوحدة 840 في فيلق القدس، أنه اعترف فيه بمهمته لتنفيذ ثلاث اغتيالات في تركيا وألمانيا وفرنسا.

وتأكيدًا لهذه الأنباء، أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن عملاء الموساد استجوبوا رسولي في إيران، لكن رسولي نفى علاقته بالحرس الثوري الإيراني في مقطع فيديو، وذكر أنه “اختطف من قبل إحدى جماعات البلطجة”.

ونقلت صحيفة “فايننشال تايمز”، في تقرير يشير إلى تخوف السلطات الإيرانية من استمرار الأعمال الإسرائيلية داخل الأراضي الإيرانية، ونقلت عن سياسي إصلاحي إيراني قوله إن “إسرائيل يبدو وكأنها أنشأت منظمة كبيرة في إيران لتنفيذ عملياتها بحرية”.

ونقلت صحيفة “فايننشال تايمز” عن السياسي الإصلاحي، الذي لم يذكر اسمه، قوله: “يبدو أن إسرائيل أنشأت منظمة واسعة في طهران وتعمل بحرية”.

وأضاف هذا السياسي الإصلاحي: من الواضح أن إسرائيل تستهدف الصورة “الآمنة للغاية” لإيران من أجل فضح صورة القوة والاقتدار التي تحاول السلطات التظاهر بها.

من هو نوروزي وما هي أدواره؟

يذكر أن علي أصغر نوروزي هو قائد قسم “الدعم والتوفير” في الحرس الثوري الإيراني برتبة عميد، ومقرّب من قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس، وبحسب المعلومات التي تلقتها “إيران إنترناشيونال”، فإنه في السنوات الأخيرة، نفذ عمليات لنقل الأسلحة إلى الجماعات العميلة للنظام الإيراني.

وهو أيضًا عضو في مجلس إدارة المؤسسة التعاونية للحرس الثوري الإيراني، وهي المسؤولة عن تمويل فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

ووفقًا لهذه المعلومات، فإن تأثير وقوة نوروزي في آلية نقل الأسلحة كان لدرجة أنه يُشار إلى هذه العمليات باسم “آلية نوروزي”.

وتشير هذه المعلومات إلى أن إحدى العمليات المهمة بقيادة نوروزي كانت تتعلق بنقل أسلحة من إيران إلى المطارات السورية، منها: “تي 4، وشعيرات، وحماة، والمطار الدولي” عام 2019، وبعد ذلك ازداد دوره ونفوذه.

وتقول مصادر “إيران إنترناشيونال”، إنه خلال استجواب خدمتي، تم الحصول على معلومات حول علاقة نوروزي مع شركة “قشم فارس” للطيران في مجال إرسال الأسلحة.

يذكر أن الرئيس التنفيذي لشركة “قشم فارس” للطيران هو غلام رضا قاسمي، وقد استولت السلطات الأرجنتينية على طائرة “بوينج 747” تحت إمرته في أواخر يونيو، وتم اعتقاله مع أفراد طاقم آخرين.

وتنتمي هذه الطائرة إلى شركة “امتراسور”، إحدى الشركات التابعة لشركة “كونوياسا” في فنزويلا، والتي تخضع لعقوبات وزارة الخزانة الأميركية.

إيران إنترناشيونال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى