مُعاش

النقش على البيض في راشيا الوادي والعرض في الهند..إبداع لؤي كاسب

زياد العسل

في الصغر، فضّل لؤي كاسب (22 عاماً) النقش في… البيض. منذ تسع سنوات، نحت على البيض أكثر من خمسين قطعة فنية حملته من مسقط رأسه في راشيا الوادي إلى الهند.

عالمياً، انتشر النقش على البيض من خلال النيوزيلندي غاري لوماستر الذي نشأ في مزرعة كان والده يعمل فيها. من النحت على جذوع الشجر الصلبة، برع لوماستر في النحت على القشور الهشة. لكن كاسب لم ينشأ في مزرعة. مرت الفكرة ببساطة في خاطره. “حدقت ببيضة. فكرت أن أعطيها معنى أعمق وأفرغ على قشرها ما يختلج في نفسي”. يتحدث كاسب عن منحوتته المسماة التلاصق وعي مكونة من ثلاث منحوتات متلاصقة ببعضها البعض،كل واحدة من هذه المنحوتات بحجم معين، يقول كاسب أن المقصود من هذه المنحوتة أن الشعب اللبناني شعب واحد في بقعة جغرافية واحدة رغم الفروقات في الإنتماءات الطائفية والمناطقية ،ويعتبر كاسب أن هذه المنحوتة تعبر عن آمال الشباب اللبناني وتطلعاته لوطن حقيقي يشكل بوتقة واحدة تجمع شعبه وتحتضنه.

عن آلية عمله، يوضح أنه يحدث ثقباً صغيراً في أعلى البيضة وأسفلها بشكل تقابلي لإفراغها من محتواها ثم يعرضها لأشعة الشمس حتى تجف وتصبح صلبة. وبعدها تصبج مهيأة للنقش.

مع أن تخصص كاسب الجامعي هو في الكهرباء، الأمر الذي ساعده على التركيز وتطوير تقنياته. غير أنه يتحسر لأنه لا يملك أدوات لتطبيق تلك التقنيات، بل لا يزال يعتمد على السكاكين والآلات اليدوية.
قبل قشر البيض، نحت كاسب على القرع والعظام وبذور الزيتون. احتاج محيطه وقتاً لكي يقدّر ما يقوم به وما يصرفه من وقت وجهد. “قيمة الأشياء بالنسبة للكثيرين بمردودها المادي” يقول. أما هو فلا يطمح لكسب المال. بهدوء، يتعايش مع فنه. لا يتخذه تجارة أو مصدراً للتكسب. “لم يعد هواية أحترفها بل أضحى جزءاً حياتياً أعيش فيه وأشعر براحة نفسية كبيرة عندما أنحت”. معنوياً، لم يحظ فن كاسب بشهرة واسعة في لبنان، برغم أن معارض سنوية للنحت على قشر البيض تنظم في مدن عدة حول العالم. جمعية المحترفين اللبنانيين حملت مجموعة من منحوتاته وقدمتها في معرض خاص بهذا النوع من الفن أقيم في الهند. في جامعة جويا (ضهر الأحمر)، حيث درس، أقام معرضاً لمنحوتاته. القصة عنده ليست قصة بيضة. إنما “الهدف الأسمى أن أحفّز أقراني لاستغلال طاقاتهم وأوقاتهم في أشياء مفيدة، والأهم اكتشاف مكنونات ذواتهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى