أخبار

الهوّة تتّسع بين بعبدا وبكركي… والراعي لقائد الجيش: نحن معك

مع انسداد مخارج الحل وغياب أي مؤشر لتشكيل الحكومة، توقف المراقبون أمام رسائل الانتقاد المدوية التي وجهها مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفريقه السياسي، دون تسميتهما، وتحميلهما تالياً مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة، في حين برز التباعد واضحاً بين بكركي ورئاسة الجمهورية، بتأكيد البطريرك الراعي أن لا تدقيق جنائياً قبل تشكيل الحكومة، في موقف يتعارض مع وجهة نظر الرئيس عون الذي يشدد على التدقيق قبل أي أمر آخر .

وأكدت مصادر سياسية بارزة لـ “السياسة” الكويتية، أن “اعتبار البطريرك الراعي الحكومة أولوية على ما عداها، يكشف اتساع الهوة مع رئيس الجمهورية، بعدما وصلت بكركي إلى قناعة أن العهد وفريقه السياسي، يتحملان مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة لمصالح شخصية، على حساب مصلحة البلد والناس، في وقت قدم الرئيس المكلف سعد الحريري كل التسهيلات اللازمة من أجل الإسراع في تأليف الحكومة التي طال انتظارها”، مشيرة إلى أن “موقف البطريرك الراعي، ترك استياء لدى الرئيس عون الذي سارع إلى القول مغرداً : “الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي، أما الأبرياء فيفرحون به”.

من جهة أخرى، كشفت معلومات، أن اللقاء الذي جمع قبل أيام البطريرك الراعي بقائد الجيش العماد جوزاف عون الذي زار بكركي مهنئا بعيد الفصح، أكد خلاله الراعي دعمه المطلق لمؤسسة الجيش اللبناني وقيادته التي تتصرف بحكمة في الاستحقاقات الكبيرة التي يمر بها البلد، كما أن البطريركية تقف إلى جانب الجيش الذي يواجه الصعوبات على المستويات كافة ويتصدى لها بروح وطنية.

وتوجه البطريرك الراعي إلى العماد عون بالقول: ” نحن معك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى