أخبار

برسم وزير الصحة.. هذا ما حدث مع علي حجازي في مستشفى صيدا الحكومي!

لم يكن يدور في خلد المواطن علي محمد حجازي أن حادثة عادية كان ممكن معالجتها بسهولة كادت أن تودي به إلى التهلكة، والسبب هو سوء تلقي العلاج! أين في مستشفى صيدا الحكومي؟ ووضع حجازي ما حصل له بعهدة المسؤولين وعلى رأسهم وزير الصحة، لكي لا يتكرر الذي جرى له مع غيره فيذهب ضحية الإهمال واللامبالاة وعدم الاهتمام الذي كان من نصيبه في ذلك المستشفى.

وفي التفاصيل يقول المريض علي محمد حجازي إنه تعرّض لحادثة أدّت إلى كسر في وركه استعدت لنقله إلى مستشفى صيدا الحكومي حيث أُجريت له عملية جراحية. لكن الذي لم يكن في الحسبان أنه أُصيب بجرثومة استدعت بقائه في المستشفى مدة ٢٥ يوماً، لتفيده المستشفى فيما بعد أنه تعافى من كل شيء وأنه أصبح على ما يرام وبإمكانه الخروج من المستشفى. لكن المفاجأة كانت أن علي أُصيب بعد خروجه من المستشفى بخمس ساعات فقط بعارض صحي نُقل على إثره وبوجه السرعة إلى مستشفى سبلين ليتبيّن أنه تعرّض لنوبة قلبية وأنه يوجد لديه التهابات رئوية وأنهما مملوئتين بالمياه. لكن المفاجأة كانت أن العملية التي أُجريت له لم تكن ناجحة مطلقاً إذ تبيّن أن وركه مخلوع، مما اضطره الأمر لمعاودة الخضوع للعلاج من جديد.

وفي هذا الإطار قال حجازي لـ «مناطق نت»: «هل حياة المواطنين رخيصه إلى هذا الحد ولهذه الدرجة». حجازي ناشد المعنيين وطالبهم بالتحرك الفوري ومعالجة الخلل. وقال «صحة المريض بخطر شديد وهذا نتيجه اهمال الطاقم الطبي في مستشفى صيدا الحكومي وكل هذه التفاصيل موثقة».

مناطق نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى