مُعاش

بعلبك: بياض “نورما” يتستر على نفايات “ميراج” !!
علي سلمان

لن ينفع الإخبار الذي تقدّم به النائب جميل السيد إلى النيابة العامة التمييزية على خلفية رمي النفايات المسرطِنة في بعض قرى وبلدات شرقي بعلبك وغربها،وإن كان إخباره ضدّ جهة معينة تعتدي على الإنسان والبيئة، “وتطنيشه”عن الإدعاء على مصادر ملوِّثة أخرى مدعومة من حلفائه في الكتلة النيابية البقاعية.!!
ولن تنفع،أيضا”، دعوة نواب”كتلة الوفاء للمقاومة”-فرع البقاع”لمحاسبة كل المعتدين على البيئة “على إمتداد مساحة الوطن” كما قالوا على الرغم من أنّ دعوتهم للمحاسبة “الوطنية”الشاملة فيها دلالة واضحة لإدانتهم بالهروب والإختباء خلف الإصبع والضحك على أهل المنطقة ما يكفي للإخبار عنهم من زميلهم “السيد”لا سماع الأخبار التي قرف البقاعيون منها ومنهم.
فالعاصفة التي تعيش المنطقة مفاعيلها منذ بداية اليوم ستُذيب المُذاب من النفايات المنقولة على ظهر شاحنات لابسة “طاقية الإخفاء”،وستخلط بقايا ما فرمته شركة “ميراج”لفرم النفايات بتراب جرود شمسطار وطاريا وحزّين وبريتال وغيرها لتُنتِج تربةً سرطانيةً صالحةً لقتل الشجر والبشر وكل من يشمّ رائحة تراب بلدته.!!
ما بعد العاصفة التي تحمل الخير والعطاء للبقاعيين الموعودين بكرم السماء لن يكون كما قبلها، لأنهم سيكونون على موعدٍ مع إعلان زوال النفايات المكدّسة فوق أراضي مواسمهم بفعل الأمطار والثلوج والسيول والرياح ،وعندها ستضيع “الأدّلة الجنائية”والبصمات الجرمية، ويصبح المُدان بريئا”بغياب آثار
جريمته وصمت من أغمضوا أعينهم ذات ليلٍ كي لا يَرَوْا ادوات قتلهم وقتل أبنائهم وهي تُوزِّع السرطان الموقوت على أراضيهم.
هذه هي المرة الأولى التي سيكون للثلج فيها مفعول من نوعٍ آخر معاكسٍ لطبيعته .
هذه المرة سيذوب الثلج ولن يَبين المرج ،بل سيختفي أثر القتل !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى