متابعات

تأهب بوتين النووي إشارة لغضب الرئيس الروسي أم ضعفه؟

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجيش بوضع القوات النووية الاستراتيجية في حال تأهب خاصة. وقال في اجتماع لقادة الدفاع في الكرملين إن الغرب اتخذ إجراءات غير ودية تجاه روسيا.وشمل ذلك ما وصفه بالعقوبات الاقتصادية غير القانونية في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال بوتين إن القوات النووية ستوضع في حال تأهب قصوى لأن كبار مسؤولي الناتو سمحوا “بتصريحات عدوانية” تجاه روسيا. وأمر وزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان العامة للجيش بوضع قوات الردع النووي في “نظام خاص للخدمة القتالية”.

إعلان روسيا عن وضع رادعها النووي في “حال تأهب خاصة” هو علامة على غضب الرئيس بوتين من العقوبات الغربية ضد روسيا و”البارانويا” المستمرة التي يعاني منها من أن بلاده مهددة من الناتو.

ولقد جذب تحركه انتباه الغرب بالتأكيد. فهذا النوع من التصعيد هو بالضبط ما يخشاه المخططون العسكريون لحلف الناتو، ولهذا السبب أعلن الحلف مرارًا وتكرارًا أنه لن يرسل قوات لمساعدة أوكرانيا على صد الغزو الروسي.

لكن الهجوم الروسي لم يسر وفق المخطط، فهذا هو اليوم الرابع لبدء الغزو، ولم تقع أي مدينة أوكرانية رئيسية واحدة في أيدي الروس ويبدو أن الروس يتكبدون خسائر فادحة.

وسيؤدي هذا إلى بعض الإحباط ونفاد الصبر في موسكو، ومن الصعب رؤية محادثات السلام المقترحة على حدود بيلاروسيا تتوصل إلى اتفاق يصلح لكل من موسكو وكييف.

ويريد بوتين عودة أوكرانيا بالكامل إلى مجالها، بينما تريد حكومة زيلينسكي أن تظل مستقلة. ولا يترك هذا مجالًا كبيرًا للتسوية، دون اللجوء إلى تقسيم البلاد.

ولهذا، فإنه إضافة إلى التحذير النووي، من المحتمل أن نشهد تكثيفًا للهجوم الروسي على أوكرانيا في الأيام المقبلة، مع عدم الاكتراث بالخسائر في صفوف المدنيين.

وفي حديثه إلى كبار المسؤولين العسكريين، وبينهم وزير الدفاع سيرجي شويغو، وقال بوتين “كما ترون، لا تتخذ الدول الغربية إجراءات غير ودية ضد بلدنا في البعد الاقتصادي فقط؛ أعني العقوبات غير القانونية التي يعرفها الجميع جيدا، بل إن كبار المسؤولين في الدول الرئيسية في حلف الناتو يسمحون لأنفسهم بالإدلاء بتصريحات عدائية إزاء بلدنا”.

وتسهل هذه الخطوة إطلاق أسلحة نووية، لكن مراسل بي بي سي الأمني، ​​غوردون كوريرا، قال إنها طريقة روسيا لإرسال تحذير إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو )، بدلاً من الإشارة إلى نية استخدامها.

ووصفت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيل ، الخطوة بأنها “غير مقبولة،” في مقابلة مع شبكة سي بي إس نيوز.

وقالت غرينفيلد”هذا يعني أن الرئيس بوتين، يواصل تصعيد هذه الحرب بطريقة غير مقبولة على الإطلاق، وعلينا أن نواصل وقف أفعاله بأقوى طريقة ممكنة”.

وجاء أمر بوتين في الوقت الذي أعلن فيه نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن وفدًا من كييف سيلتقي بالمسؤولين الروس دون شروط مسبقة، على حدود بلاده مع روسيا البيضاء.

وفي اليوم الرابع من الغزو الروسي لأوكرانيا ، ظلت كييف تحت السيطرة الأوكرانية، بينما زعم المسؤولون أنهم صدوا هجومًا على خاركيف ، ثاني أكبر مدينة في البلاد، التي شهدت قتالا في شوارعها.

وقال بوتين في تصريحات متلفزة “. “الدول الغربية لا تتخذ فقط إجراءات غير ودية ضد بلدنا في المجال الاقتصادي، ولكن كبار المسؤولين من أعضاء الناتو البارزين أدلوا بتصريحات عدوانية فيما يتعلق ببلدنا”.

وردا على قرار بوتين، قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، لشبكة سي إن إن، “هذا خطاب خطير. هذا سلوك غير مسؤول “.

وحذر بوتين الدول الأجنبية من التدخل في غزوه لأوكرانيا، قائلاً إن ذلك قد يؤدي إلى “عواقب لم يروها من قبل”.

وقال مسؤول دفاعي أميركي رفيع المستوى لوكالة أسوشييتد برس، شريطة عدم الكشف عن هويته، إن خطوة بوتين “من المحتمل أن تجعل الأمور أكثر خطورة بكثير”.

ولم يكشف مسؤولو الدفاع الأمريكيون عن موقفهم النووي الحالي، باستثناء القول إن الجيش مستعد في جميع الأوقات للدفاع عن وطنه وحلفائه.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين ساكي، إن بوتين يلجأ إلى نمط استخدمه في الأسابيع التي سبقت شن الغزو ، “وهو صنع تهديدات غير موجودة من أجل تبرير المزيد من العدوان”.

وقالت باسكي لبرنامج “هذا الأسبوع” على شبكة أيه بي سي إن روسيا لم تتعرض لتهديد من قبل حلف شمال الأطلسي أو أوكرانيا.

وقالت بساكي: “لدينا القدرة على الدفاع عن أنفسنا ، لكننا نحتاج أيضًا إلى تحديد ما نراه هنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى