أخبار

تركيا… هل تغلق مضيقي البوسفور والدردنيل بوجه السفن الروسية؟

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الجمعة، أنّ تركيا “قد تغلق مضيق البوسفور والدردنيل لمرور السفن الحربية”، ولكن حتى في هذه الحالة، سيكون لروسيا “الحق في استخدامها لإعادة الأسطول إلى القاعدة”.

ونقلت صحيفة “حريت” عن وزير الخارجية أنّ أوكرانيا طلبت رسمياً “إغلاق المضيق أمام مرور السفن الحربية الروسية، وأحكام اتفاقية مونترو واضحة ودقيقة للغاية”.

وتابع: “وحتى اليوم، لم تتردد تركيا في الامتثال لاتفاقية مونترو. الحرب التي لا تكون تركيا طرفاً فيها يمكن اتخاذ إجراءات ضد الدول المشاركة فيها. حيث يمكن لتركيا تقييد مرور السفن الحربية عبر المضائق”.

وأشار إلى أنّ اتفاقية مونترو تنصُّ أيضاً على أنّ سفن الدول المشاركة في الحرب “يمكنها العودة إلى قواعدها”.

ما هي اتفاقية مونترو؟

ودخلت معاهدة “مونترو” حيّز التنفيذ عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن الحربية والتجارية عبر المضايق التركية إلى البحر الأسود، كما تنظم فترة بقائها في هذا البحر.

وتشمل سفن الدول المطلة على البحر الأسود وهي (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) إضافة إلى الدول غير المطلة عليه.

وبعد انتهاء الحرب الباردة وتفكك الاتحاد السوفيتي، شهدت الاتفاقية تحولاً كبيراً بسبب تغير موازين القوى في البحر الأسود وحدوث تغير في ميول بعض الدول المطلة عليه نحو الغرب وانضمام بلغاريا ورومانيا إلى حلف “الناتو”، وهو ما جعل واشنطن تضغط لجعل بنود الاتفاقية أكثر مرونة بالنسبة لحركة سفنها الحربية من وإلى البحر الأسود.

ولا تقتصر بنود الاتفاقية على تحديد عدد وأنواع السفن الحربية والتجارية التي ستمر من المضايق التركية بل تشمل وزن حمولة تلك السفن أيضاً.

ووفقاً للاتفاقية، فإنّ الدول المطلة على البحر الأسود ملتزمة بإعلام تركيا بموعد مرور سفنها عبر المضايق، كما يجب ألا يزيد عدد السفن المارة في وقت واحد على 9 سفن، ولا تزيد حمولتها مجتمعة على 15 ألف طن، بحسب الوكالة.

وتفرض الاتفاقية على دول البحر الأسود أن تعلم تركيا مقدماً عن مرور غواصاتها من المضائق وتجعل عبورها مشروطاً بالظهور على سطح الماء نهاراً.

وبالنسبة للدول غير المطلة على البحر الأسود، فإنّه لا يجب أن يزيد وزن حمولتها على 45 ألف طن، وألا يزيد وزن السفن التابعة لدولة واحدة على ثلثي هذا الرقم.

أوكرانيا طلبت من أنقرة المساعدة وإغلاق الدردنيل

وطالبت الحكومة الأوكرانية، يوم أمس الخميس، تركيا بإغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل والمجال الجوي أمام روسيا، على خلفية شن موسكو عملية عسكرية في أوكرانيا.

وتوجّه السفير الأوكراني لدى أنقرة، فاسيلي بودنار، في تصريح صحفي أمام سفارة كييف في أنقرة، إلى الإدارة التركية “بطلب مساعدة أوكرانيا. نطالب بإغلاق الدردنيل، ونريد فرض عقوبات على الجانب الروسي وتجميد أصول الروس هنا”.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، صباح أمس الخميس، إطلاق عملية عسكرية خاصة في دونباس، توسعت لاحقاً لتطال مناطق أخرى في أوكرانيا، بينها العاصمة كييف.

راي اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى