أخبار

تعزيزات روسية حربية تصل إلى المتوسط

عززت روسيا وجودها العسكري قبالة سورية خشية قيام الغرب بشن ضربات قريباً تستهدف قوات نظام الرئيس بشار الأسد، بعدما اتهمت فصائل المعارضة بالتحضير لعمل «استفزازي» في محافظة إدلب، وفق ما أفادت وسائل إعلام روسية.

وكتبت صحيفة «كوميرسانت» الروسية نقلاً عن مصدر في هيئة الاركان الروسية ان فرقاطتين مجهزتين بصواريخ عابرة من نوع «كاليبر» قادرة على ضرب أهداف على الأرض أو سفن، أرسلت السبت بحراً إلى المتوسط.

وأصبح الأسطول الروسي مؤلفاً حالياً من عشر سفن وغواصتين قبالة سورية أي أكبر تواجد عسكري منذ بداية النزاع في سورية العام 2011، بحسب ما أوردت صحيفة «إزفستيا».

وبحسب الصحيفة فان الاسطول أصبح يضم خصوصاً سفينة لاطلاق الصواريخ ومدمرة تهدف إلى التصدي لغواصات وثلاث سفن دورية.

وكان الجيش الروسي اتهم السبت فصائل المعارضة السورية بالتحضير لعمل «استفزازي» يتمثل بهجوم بالاسلحة الكيماوية في محافظة إدلب، بهدف تحميل دمشق المسؤولية عنه واستخدامه كمبرر للقوى الغربية لضرب أهداف حكومية في سورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى