ميديا

تقرير: “الجنس من أجل البقاء” في بعض المخيمات السورية

حذرت منظمة “وورلد فيجن” من أن النساء والأطفال الذين يعيشون في بعض المخيمات السورية، يواجهون مستويات مرتفعة من العنف والاكتئاب مع إجبار بعض النساء على ممارسة “الجنس من أجل البقاء”.

وكشفت المنظمة البريطانية في تقرير أن “الأطفال فيما يسمى “بمعسكرات الأرامل” يتعرضون للإهمال الشديد والإساءة والإجبار على العمل، بينما تكون الأمهات في نقطة الانهيار نفسيا”، مشيرة إلى أن “أكثر من 80 بالمئة من النساء قالوا إنهن لا يتلقين رعاية صحية كافية و95 بالمئة عبرن عن شعورهن باليأس”.

وأفادت بأنه “لا يسمح للنساء بمغادرة المخيمات بحرية، وبسبب عدم تمكنهم من البحث عن عمل مدفوع الأجر أو إعالة أسرهم، يجد البعض أنه لا خيار أمامهم سوى الانخراط فيما يسمى بالجنس من أجل البقاء”، مبينة أن “حوالي 34 بالمئة من الأطفال قالوا إنهم تعرضوا لواحد أو أكثر من أشكال العنف و2 بالمئة قالوا إنهم تزوجوا وهم في سن مبكرة”.

ومن بين 419 شخصا قابلتهم “وورد فيجن” في 28 مخيما، وهي موطن لعشرات الآلاف من النساء العازبات، بما في ذلك المطلقات أو اللائي فقدن أزواجهن وأطفالهن، قالت واحدة من كل أربع نساء تقريبا إنهن شهدن اعتداءات جنسية في المخيم على أساس يومي أو أسبوعي أو شهري.  وقال حوالي 9 بالمئة من المستطلعين إنهم تعرضوا للإيذاء الجنسي.

وقالت ألكسندرا ماتي، المؤلفة الرئيسية للتقرير: “نرى العالم يعرب عن تضامنه مع ضحايا الصراع في أوكرانيا، والحكومات ملتزمة بسخاء ببذل كل ما في وسعها لتلبية الاحتياجات الإنسانية هناك. لكن الأرامل السوريات وأطفالهن يستحقون نفس المستوى من التعاطف والرحمة والالتزام. إن آلامهم ويأسهم وحاجتهم لا تقل عن أي شخص آخر يفر من الصراع”.

المصدر: “الغارديان” + RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى