أخبار

تقرير LADE الاول عن عملية الاقتراع: تراخٍ في تطبيق القانون

أصدرت الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات تقريرها الأول عن عملية الاقتراع، وجاء في مستهله: “انطلقت عند الساعة السابعة من صباح هذا اليوم (الأحد 6 أيار 2018) الانتخابات النيابية في لبنان، التي ستشمل كل الدوائر الانتخابية في يوم واحد. تجرى هذه الانتخابات بعد مرور 9 سنوات على آخر انتخابات نيابية شهدها لبنان، وهي تتم وفق قانون انتخابي جديد يجمع ما بين النسبي والأكثري مع اعتماد الورقة المطبوعة مسبقا لأول مرة في تاريخ الانتخابات في لبنان.

وتضمن تقرير الجمعية العناصر الآتية:

1- ملخص عن منهجية مراقبة يوم الاقتراع

تنشر الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات 1300 مراقب ومراقبة يتوزعون على الأقلام والمراكز على النحو التالي:

– 375 مراقبا ومراقبة ثابتين في عينة تمثيلية تبلغ 10 في المئة من إجمالي مراكز وأقلام الاقتراع في لبنان، تسمح لها برصد أنماط المخالفات على المستوى الوطني.

– 770 مراقبا ومراقبة يغطون باقي مراكز وأقلام الاقتراع عبر جولات متكررة.

– 200 مراقب ومراقبة مفروزين لمراقبة أداء لجان القيد ابتداء من الساعة 7 مساء.

بناء عليه تضع الجمعية بين ايديكم المشاهدات التالية:

2- الأجواء العامة المرافقة للعملية الانتخابية

تجرى عملية الاقتراع في أجواء مشابهة لسير الحملات الانتخابية خلال الاسابيع السابقة لجهة اشتداد المنافسة بين المرشحين والمرشحات واللوائح، المترافقة مع تساهل في ضمان الالتزام بالقانون وبمبادئ الحياد الانتخابي من قبل ادارة الانتخابات. وبالنسبة لعملية الاقتراع اليوم، تسجل الجمعية المشاهدات التالية:

– إفتتاح مراكز الاقتراع في التوقيت المحدد لها باستثناء بعض المراكز

– سجل نقص في المستلزمات في عدد من المراكز، اكثرها اهمية عدم وجود اقفال (اربطة)

– عدم احترام فاضح لفترة الصمت الانتخابي ابتداء من رئيس الجمهورية الذي أعلن اليوم أنه صوت للائحة العهد قائلا “صوتي للعهد” وصولا إلى بعض المرشحين والمرشحات ووسائل إعلام.

– خرق واسع النطاق للمادة 95 الفقرة الرابعة (سرية الاقتراع) والمادة 96 الفقرة الاولى (اقتراع ذوي الاحتياجات الخاصة). يسجل في كل المناطق اللبنانية مرافقة مندوبي/ات اللوائح لعدد كبير من الناخبين/ات الى خلف العازل بحجة الامية والاعاقة، من دون التحقق من ضرورة الحاجة الى المرافقة ومن دون تسجيل هذه الواقعة في المحاضر وهو امر يمثل خرقا واضحا لسرية الاقتراع وضغطا على الناخبين/ات دخل الاقلام وخلف العازل. وتحمل الجمعية رؤساء الاقلام مسؤولية القيام بدورهم من التحقق من سلامة الالتزام بهذه المادة.

– كما لفت المراقبين والمراقبات اليوم طلب بعض الماكينات الانتخابية من المواطنين والمواطنات طي ورقة الاقتراع بالعكس وذلك للتمكن من تتبع اصواتهم عند عملية الفرز وهنا على الداخلية التشدد بالتعميم على رؤساء الاقلام رفض هذا الامر والتحقق بشدة قبل السماح به خاصة ان رؤساء الاقلام لا يسجلون هذا الأمر في المحاضر.

– تسجيل بعض حالات العنف المباشر مثل حادثة الاعتداء على مرشحة كلنا وطني في بنت جبيل وحوادث حصلت في جبيل وزحلة

– استمرار الضغط على الناخبين/ات، تواجد كثيف للماكينات الانتخابية في مراكز الاقتراع، وملاحقتهم الى داخل الاقلام، والترويج الانتخابي داخل المراكز

– عدم تجهيز اغلبية المراكز بشروط تسهل عملية اقتراع ذوي الاحتياجات الخاصة

– تثبيت المعازل في عدد كبير من المراكز بطريقة لا تضمن سرية لاقتراع

3- أنماط المخالفات والمشاهدات في أقلام الاقتراع (تقارير المراقبين الثابتين في القلم)

4- بعض المخالفات التفصيلية:

” صناديق مفتوحة خلال عملية الاقتراع في قلمين في مركزين في عكار(ثانوية منيارة الرسمية قلم رقم 6) وفي الكورة (ثانوية بزيزا قلم رقم 292)

” في لاسا وجود كثيف لماكينة حزب الله صباحا والتي تلاصق الجيش عند التدقيق بهويات الناخبين/ات

” كاميرات فوق العازل بالزرارية في القلم رقم 369 غرفة رقم 5

” البابلية: ثانوية البابلية الرسمية قلمين رقم 4 و5 نساء وفي متوسطة البابلية الرسمية قلم رقم 1 رجال، الماكينة الانتخابية لحركة امل ترافق الناخبين والناخبات الى خلف العازل بحجة انهم لا يجيدون القراءة والكتابة وتسببوا بفوضى داخل القلم عند طلب رئيس القلم منهم الامتناع عن ذلك. وفي قلم الرجال المذكور حاول احد مندوبي المرشحين تصوير ما يجري الا انه تعرض للتهديد وتم محو الفيديو عن هاتفه.

” أقلام 2 و 7 و8 في مدرسة كيليكيان أبكاريان في برج حمود ناخبين/ات من ذوي الاحتياجات الخاصة منعوا من التصويت (عدم تطبيق المادة 96)

” مدرسة مسروبيان منع بعض الناخبين/ات الأرمن غير الملمين باللغة العربية من الاقتراع

” إشكال أمام مدرسة المعلقة الرسمية في زحلة أدى الى تضارب عصي وسكاكين

5- في التواصل مع وزارة الداخلية والبلديات:

عند تبليغها بأي مخالفة تتواصل الجمعية مع وزارة الداخلية والبلديات عبر الخط الساخن التابع للوزارة وتعمل الوزارة على متابعة هذه المخالفات.

6- في الشكاوى من المرشحين/ات

زياد اسود: تشويه سمعة من خلال انشاء حساب وهمي على تويتر وتضمينهم مواقف مسيئة بحق الناخبين/ات

ريما حميد: في مدرسة صربين الرسمية – بنت جبيل، مندوب المرشحة تعرض للإعتداء من قبل مندوبي الامل والوفاء في ساحة المدرسة

يحيى مولود: عدم استلام تصاريح المندوبين/ت الا بعد المراجعة عند المحافظ والاحتجاج عبر الاعلام

وأخيرا، ذكرت الجمعية المواطنين والمواطنات بالتواصل معها وتبليغها عن المخالفات التي يشاهدونها على الارقام التالية 01- 333713 او 01-333714 وعبر الهاشتاغ #عيني_عالديمقراطية او عبر التطبيق الهاتفي الخاص بالجمعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى