رصد-قديم

تقويض “الرواية” السعودية بدأ..”واشنطن بوست”: استمعنا إلى تسجيل تقطيع الأوصال

الصحيفة التي اسقطت ذات يوم، رئيسا أميركيا (ريتشارد نيكسون) وأجبرته على لاستقالة في فضيحة التسجيلات المعروفة ب”ووتر غيت”، دخلت في مواجهة مكشوفة مع القيادة السعودية منذ تفجر قضية الصحافي جمال خاشقجي الذي اعترفت الرياض اليوم بمقتله في داخل قنصليتها باسطنبول.

فقد كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين في وكالة الاستخبارات المركزية استمعوا إلى تسجيل يثبت أن الصحافي السعودي جمال خاشقجي قُتل وقُطعت أوصاله من قبل عملاء سعوديين داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وذكرت الصحيفة أنه في حال ثبوت صحة التسجيل فسيكون من الصعب على البيت الأبيض قبول رواية السعودية بأن وفاة خاشقجي كانت جراء حادث، وذلك بعد ساعات من إعلان النائب العام السعودي مقتل الكاتب داخل القنصلية في الثاني من الشهر الجاري، مُرجعا ذلك إلى شجار.

وفي وقت مبكر من فجر السبت، قال النائب العام إن “التحقيقات الأولية في موضوع المواطن جمال خاشقجي أظهرت وفاته- رحمه الله- والتحقيقات مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا، جميعهم من الجنسية السعودية”، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضاف النائب العام أن مناقشات تمت بين خاشقجي وبين أشخاص قابلوه أثناء وجوده في القنصلية، مما أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ومن ثم وفاته.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبدالله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى