جريدة

توقيع اتفاقية استجرار الكهرباء الى لبنان… ويبقى التمويل من البنك الدولي

تم توقيع اليوم اتفاقية استجرار الطاقة الكهربائية من الأردن وسوريا إلى لبنان، من قبل وزراء الطاقة اللبناني والاردني والسوري. من دون التطرق الى موعد التنفيذ وعودة الكهرباء الفعلية الى المنازل والبيوت.

وشرح وزير الطاقة وليد فياض ان الاتفاقية مهمة جداً موضحاً أنها ستؤمن 250 ميغاوات من الكهرباء بالتعاون مع الاردن ومؤازرة الاشقاء في سوريا. وقال: “نعول على هذا العمل العربي المشترك لكي نوسع التعاون بين الدول العربية”. وأضاف: “ما كان من المفترض انجازه ب 6 اشهر تم انجازه بشهرين”.

ولفت ان موضوع التمويل من “البنك الدولي يبقى هو ما سيتم العمل عليه بأسرع وقت ممكن لتصبح هذه الاتفاقية حيز التنفيذ”.

من جهته، قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني صالح الخرابشة: “مسرورون بوجودنا في بيروت في هذه اللحظة التاريخية التي نوقع خلالها  عقد تبادل الطاقة مع لبنان”.

واكد ان “اهيمة هذا التوقيع هو ان نعزز التواصل بين بلادنا ولانها تأتي بظرف حساس يواجهه اشقاؤنا في لبنان ونحن ملتزمون بالتعاون في ما بيننا لمصلحة الجميع”.

وتابع: هو حدث مهم يشجعنا للسير الى الامام وهناك توجيهات من القياة السياسية في الاردن للوقوف الى جانب لبنان ونتمنى ان يكون فاتحة خير للمزيد من التعاون.

وختم بالقول: يمكن زيادة عدد ساعات التغذية من الأردن إلى لبنان لكن هذا الأمر بحاجة إلى دراسة للبنى التحتية والشبكة. مشيراً إلى أن سعر الكهرباء التي سيبيعها الأردن للبنان سيكون مرتبطا بسعر خام النفط برنت

بدوره، قال وزير الطاقة السوري غسان الزامل: “ندعم بشكل دائم كل مراحل التعاون العربي وهذا من اساسياتنا في الحكومة السورية التي كانت تصر على انجاح الملف باسرع ما يمكن وكان اشراف مباشر من رئاسة الحكومة على المهمات التي انجزت بوقت قياسي”.

واضاف: “عسى ان تكون فاتحة خير وبداية تعاون في سائر المجالات”.

وكان رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي إستقبل في السرايا، وزراء الطاقة في الأردن صالح الخرابشة، سوريا غسان الزامل ولبنان وليد فياض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى