أخبار

“جنود” يقتحمون مقر الاعتصام في الخرطوم ودعوات “للنزول للشوارع لحماية الثورة”

“بدأت القوات السودانية” اقتحام مقر الاعتصام أمام مبنى وزارة الدفاع في العاصمة الخرطوم وسط إطلاق نار وحرائق شبت في خيام المعتصمين.

ونقلت وكالة رويترز عن اللجنة المركزية للأطباء السودانيين المشاركة في المظاهرات تأكيدها مقتل أحد الأشخاص.

من جانبه طالب تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود المظاهرات على صفحته على موقع فيسبوك المواطنين بالخروج إلى الشوارع وحماية الثورة

كما نقلت الوكالة عن شهود عيان تأكيدهم أن عناصر الأمن عززت من تواجدها في الشوارع المحيطة بقلب العاصمة وأغلقتها.

وقالت اللجنة في بيان لها أن شحصا واحدا على الأقل قتل وتعرض آخرون اإصابات خطيرة.

وأكد التجمع أن المجلس العسكري يدفع بأعداد من الجنود إلى مقر الاعتصام لتفريق المعتصمين وفض الاعتصام.

وأضاف منشور للتجمع على فيسبوك أن “يد الغدر والبطش تعيث في دماء الشعب وتقتل وتسحل وتحرق منطقة الاعتصام. لا مناص سوى الخروج للشوارع حماية للثورة وما تبقى من الكرامة. سلاحنا السلمية وشجاعتنا نستمدها من إباءنا والعزم والجرائم لا تسقط بالتقادم”.

وكانت محاولة لفض الاعتصام الأحد قد آلت إلى مقتل شخص وإصابة 10 على الأقل، بينما أدي إطلاق نار سابق في نفس الموقع مطلع الأسبوع إلي مقتل 3 أشخاص.

وحذر التجمع حينها من أن المجلس العسكري “يخطط بصورة منهجية ويعمل من أجل فض الاعتصام السلمي بالقيادة العامة بالقوة والعنف المفرطين”.

وحمل تجمع المهنيين المجلس العسكري “مسؤولية ضمان سلامة المعتصمين”، وطالبه بـ”التراجع عن مخطط صناعة الفوضى والانفلات بالبلاد”.

وكان التجمع، الذي يقود التظاهرات في السودان، أصدر تحذيرا الجمعة من مغبة العنف ضد المتظاهرين المعتصمين خارج مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم.

وزادت حدة التوتر بين المتظاهرين والمجلس العسكري بعد تصريحات من أعضاء المجلس انتقدت الاعتصام، وقالت “إنه أصبح يشكل خطرا على البلد وعلى الثوار”.

واتهم المجلس مَن وصفهم بالعناصر المنفلتة بمهاجمة مركبة تابعة لقوات الدعم السريع والاستيلاء عليها قرب موقع الاعتصام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى