أخبار

حادثة القلمون تربك ميقاتي..واعتذار سلطان عنه يحرجه

نقلت صفحة أسرار شمالية، أن لائحة “العزم”  عقدت اجتماعا برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي مساء بغياب المرشحين جان عبيد وتوفيق سلطان وتم التداول بحادثة القلمون، وتداعياتها بعد أن اشيع أن الرئيس نجيب ميقاتي رد على مستقبليه في البلدة المذكورة الذين هتفوا شعارات مؤيدة للحريري “الله لا يردكم ولا يردو”.

أبدى الرئيس نجيب ميقاتي امتعاضه من الاعتذار المتسرع الذي قدمه توفيق سلطان.
وقال ميقاتي ان كلام سلطان تعارض مع موقف العزم ووضعنا في حرج شديد. وتنازع الاجتماع رأيين الاول يدعو الى نفي كل الكلام الصادر عن ميقاتي جملة وتفصيلا والثاني دعا الى تقديم اعتذار رسمي باسم اللائحة وإقفال الموضوع بطريقة حضارية.
لكن الرئيس ميقاتي صمم على فكرة النفي واجرى اتصالا بتوفيق سلطان طلب خلاله ان يتنصل من اعتذاره، لكن سلطان تمسك بموقفه واعتبره الأفضل لامتصاص غضبة الشارع القلموني والشمالي. وحصل احتدام كلامي بين الرئيس ميقاتي وسلطان انتهى الى وعد من الأخير بمحاولة سحب الكلام بطريقة مناسبة.

وكانت صفحة “أسرار شمالية”نقلت  عن المرشح عن المقعد السني في لائحة “العزم” السيد توفيق سلطان في جلسة خاصة قوله “إن الرئيس ميقاتي لم يكن يقصد الرئيس سعد الحريري عندما قال الله لا يردن ولا يردو”.
وأكد السيد سلطان أن الرئيس ميقاتي “رجل أدب واخلاق ولا يكن اي عداء شخصي لسعد الحريري نجل الراحل الكبير رفيق الحريري”.
أضاف “طرابلس للجميع وتحترم الجميع ونحن كلائحة عزم نكن الاحترام للرئيس الحريري وكل المرجعيات”.
وإذ لم ينفِ أن “ما حصل مع الرئيس ميقاتي كان محرجا، وحصلت زلة لسان بلحظة غضب، وانتهت ونحن باسم اللائحة نعتذر اذا كان هناك من أسيء له”.
وتابع السيد سلطان “الغلط غلط ونحن لا نبرره ولكن عندما يعرف السبب كما نقول هنا في طرابلس يبطل العجب. وما حصل مع الرئيس ميقاتي بالقلمون ليس سهلا ونحن نجدد اعتذارنا من كل اهلنا بالقلمون”.

بعدما تفاجأ الرئيس ميقاتي بجمهور تيار المستقبل الذي حاصره بالاعلام الزرقاء وهتافات تحيي الرئيس سعد الحريري في القلمون فقد أعصابه وقال للجمهور “خلي سعد الحريري يطلعلكن نزار زكا”. فقال أحد الحاضرين “بطلعو والسما زرقا وانت ما دخلك”. هنا رد! ميقاتي “الله لا يردكن ولا يردو”، فيما لم يعرف اذا كان المقصود بكلامه الرئيس الحريري او نزار زكا!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى