أخبار

دعموش: ملف مكافحة الفساد بالنسبة الى حزب الله جدي وليس للاستهلاك الإعلامي

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي دعموش في تصريح أن “ملف مكافحة الفساد بالنسبة الى حزب الله هو ملف جدي وليس للاستهلاك الإعلامي”.

وقال: “كنا ننتظر تشكيل الحكومة لنبدأ عمليا بمتابعة هذا الملف، واليوم بعد أن تشكلت أطلقنا إشارة الإنطلاق بعد أن وضعنا أهدافا وخططا وسياسات وأولويات محددة، وسنتابع هذا الملف وفق هذه الأولويات بكل جدية وصدق وشفافية وبالتعاون مع كل الأطراف المخلصة في البلد من أجل الحد من الفساد الذي بات مستشريا في كل مفاصل الدولة”.

أضاف: “ببركة تضحيات ودماء الشهداء، وبفعل المعادلة الذهبية الجيش والشعب والمقاومة، وبفضل سلاح المقاومة وقدراتها الصاروخية نحمي اليوم بلدنا وشعبنا من التهديدات والإعتداءات الإسرائيلية، بالدرجة الأولى نحن نحمي بلدنا بسلاح المقاومة وبقدراتها الصاروخية التي تملكها، لأنه ممنوع على الجيش اللبناني اميركيا ان يمتلك قدرات يمكن ان تصنع توازن ردع مع العدو، وبفعل المعادلة الذهبية وبفعل القدرة الصاروخية وقوة الردع هذه، العدو الاسرائيلي لا يجرؤ حتى الآن على الاعتداء على لبنان وهو يعرف أن أي إعتداء على لبنان سيتم الرد عليه حتما”.

واعتبر أن “الأمن والأمان التي تعيشها المدن والقرى التي كانت تقصف من قبل العدو الإسرائيلي منذ العام 1948 تحميها هذه المعادلة، ولذلك نجد ان العدو الاسرائيلي خصوصا في الآونة الاخيرة يحاول التركيز كثيرا على موضوع القوة الصاروخية والقدرات الصاروخية المتاحة للمقاومة من خلال التهويل ومن خلال الضغوط الدبلوماسية لإيجاد حال من التخويف والتهديد بأنه ان لم يتم معالجة هذا الأمر فهو سيعالجه”.

ورأى أن “مؤتمر وارسو هو حفلة تآمر ضد ايران ومحاولة جمع أدوات أميركا العربية حول اسرائيل الخائفة من الإصرار الإيراني على الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية والتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني والمذعورة من القدرات الصاروخية والدفاعية الإيرانية ومن الحضور الإيراني الواسع لدى شعوب المنطقة”.

ولفت إلى أن “هذا المؤتمر ليس جديدا بل هو حلقة واحدة في سلسلة حلقات كثيرة من التآمر على إيران بدأت منذ قيام الجمهورية الاسلامية في إيران ولكنها فشلت كلها، وسيفشل هذا المؤتمر كما فشلت كل تلك الحلقات السابقة”.

وأشار الى أن “الجديد في حلقة التآمر في وارسو هو ان الولايات المتحدة استطاعت ان تجمع بعض أدواتها العرب الى جانب الكيان الصهيوني، واصبح التطبيع مع اسرائيل علنيا من دون أدنى خجل وبالمجان، بل على حساب الشعب الفلسطيني، لأن التطبيع مع العدو يجري في ظل تعرض الشعب الفلسطيني الى قتل يومي من قوات الاحتلال، وخطوات التطبيع هذه ستشجع المحتل الصهيوني على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني”.

وطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى