أخبار

دعوى جديدة على هنيبعل القذافي

الى ذلك عقد الدكتور حسين حبيش الذي كان مختطفا في ليبيا، توازيا مع توقيف هنيبعل القذافي في لبنان، مؤتمرا صحافيا في نقابة الصحافة، في حضور وكيل عائلة الامام الصدر المحامي شادي حسين وعدد من المحامين. وشرح ظروف خطفه واحتجازه لمدة 100 يوم في ليبيا، وبين “المعاناة التي عاشها والتعذيب الذي تعرض له والذي لا يدل إلا على قصد القتل من قبل الخاطفين”.

وعن العلاقة بين الموقوف هنيبعل معمر القذافي والجماعات التي اختطفته، أشار حبيش “أنها كانت عبر وسيط في لبنان يدعى “صالح” كان يتولى التنسيق بين القذافي الابن والجهة الخاطفة على مسمع من المخطوفين”. وأكد أنه “كانت هناك ضغوط تمارس من قبل ما اسماه “عصابة القذافي” على الرعايا اللبنانيين في ليبيا، مترافقة مع “تهديدات توجه للسفير اللبناني في ليبيا”. وتحدث عن مسار الشكاوى الجزائية التي تقدم بها في لبنان ضد هنيبعل والتي ادعى فيها عليه بجرائم الخطف، وحجز الحرية وتأليف جماعات وعصابات ارهابية ومحاولة القتل وجرم التدخل في هذه الجرائم… مؤكدا أنه و”فريقه القانوني في صدد التحضير للإدعاء على القذافي أمام المحاكم الدولية أيضا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى