متابعات

دور غامض لعبته طائرة أميركية بضرب الطرّاد “موسكفا” وإغراقه

قبل ساعات قليلة من إصابة الطراد الروسي Moskva بصاروخ أوكراني الأسبوع الماضي، كانت طائرة عسكرية، طراز بوينغ P8 Poseidon أميركية، تقوم بدوريات استطلاع واستراق للسمع والبصر في البحر الأسود، وفقا لاستقصاء قامت به صحيفة “التايمز” البريطانية، ونشرته بعددها اليوم الأربعاء، ملمحة فيه إلى أن الولايات المتحدة ربما لعبت دورا بتدمير وإغراق الطرّاد المنكوب.

كما قالت الصحيفة بتقريرها، إن P8 كما يلخصون اسم الطائرة، كانت على بعد 160 كيلومترا حين تعرض “موسكفا” الموصوف بأنه سفينة قيادة رئيسية لأسطول البحر الأسود الروسي، إلى إصابة حاسمة بصاروخ Neptune المضاد للسفن، فأغرقه إلى مثواه الأخير بالأعماق، وربما لقي مئات من البحارة حتفهم معه، بضربة موجعة لقدرات روسيا في البحر الأسود، وقللت من احتمال شن هجوم بر- مائي على مدينة Odesa الاستراتيجية إلى حد كبير.

موقف لحظة

طائرة P8 البالغ ثمنها 430 مليون دولار، هي أكثر طائرات البحث عن الغواصات وتتبع السفن الحربية تطورا بترسانة الولايات المتحدة، وفقا لما تختصر “العربية.نت” سيرتها الوارد فيها، أنها مجهزة برادار متطور، طراز APY-10 متعدد المهمات، يكتشف القطع البحرية المعادية عبر إسقاط عوامات ومستشعرات فوق المياه المفتوحة، لرسم خريطة لمنطقة مقطعية يضعها ضمن مجاله، مساحتها 10000 متر مربع من نطاق يزيد عن 350 كيلومترا، لذلك كان “موسكفا” يوم إصابته ضمن مجاله المقطعي المرصود بالمنطقة.

وكل شيء بدأ حين أقلعت الطائرة برمز AE681B السداسي العشري، من قاعدة جوية بحرية أميركية، معروفة باسم Sigonella في جزيرة صقلية الإيطالية، واتجهت يوم 13 ابريل الجاري إلى البحر الأسود، فظهرت فوق البحر الأبيض المتوسط الساعة 1.32 بعد الظهر بتوقيت أوكرانيا، طبقا لما تبين من بيانات موقع FlightRadar24 الراصد تحليق الطائرات مدنية وعسكرية في العالم، حيث ظهرت P8 بسماء البلقان وبلغاريا قبل وصولها إلى ساحل البحر الأسود برومانيا.

أما آخر موقع مسجل لها، فكان الساعة 4.26 بعد الظهر فوق بلدة Valea Nucarilor البعيدة برومانيا 20 كيلومترا عن حدود أوكرانيا، وحوالي 160 كيلومترا عن موقع الطراد في البحر الأسود، ثم اختفت من شاشة FlightRadar24 لنزولها من ارتفاع 29000 قدم كانت فيه إلى 11900 قدم.

وجودها كان غير اعتيادي

وظل مكان P8 مجهولا لموقع “فلايت رادار24” طوال ساعتين و56 دقيقة، إلى أن ظهرت على شاشته وهي متجهة الساعة 7.36 مساء إلى ساحل البحر الأسود، وكانت وقتها فوق بلدة Casimcea برومانيا، وهي على بعد 60 كيلومترا عن آخر موقع موثق للطائرة “التي عادةً ما تقوم بإيقاف تشغيل جهاز الإرسال والاستقبال، المسجل موقعها، عندما تدخل منطقة صراع” وفقا لما يقوله الخبراء.

وبعد 19 دقيقة، اختفت P8 ثانية من شاشة الموقع الراصد حركة الطائرات، ثم عادت بعد 42 دقيقة، أي 7.36 مساء، للظهور فيها بأجواء بلدة Abrud في جنوب رومانيا، وهي بطريق عودتها إلى قاعدتها بصقلية، وبعد ساعة و18 دقيقة، أي 8.42 مساء، ورد أول خبر عن إصابة الطراد، كتبه في Facebook متطوع أوكراني له صلة بالجيش، تلاه بيان صدر عن حاكم مدينة “أوديسا” الساعة 10.31 مساء، أكد فيه إصابة الطراد رسميا.

وأعادت “التايمز” الذاكرة إلى ما قاله لويد أوستن، وزير الدفاع الأميركي، قبل مدة، من أن الولايات المتحدة كانت تقدم معلومات استخباراتية للجيش الأوكراني في منطقة Donbas بشرق أوكرانيا، وهو اعتراف علني عن إشراكها كييف بمعلومات سرية. أما الأميركية Amelia Smith محللة بيانات الطيران المستقلة، فذكرت للصحيفة أن وجود P8 في 13 أبريل قرب البحر الأسود “كان غير اعتيادي، لكنه ليس خارج المألوف تمامًا” وفق تعبيرها الحمّال للأوجه.

العربية نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى