رصد-قديم

ديبلوماسي روسي: إيران وتركيا تسعيان لإضعاف السعودية في لبنان وإسرائيل تراقب

مناطق نت

لم تكن الانتخابات اللبنانية لعبة أحجام بين القوى السياسية فقط، هناك بعد إقليمي لها، وهذا ما يضفي أهمية على أهميتها المحلية، فهي تزامنت مع مناخات التصعيد في المنطقة واللحظة التي تستبق زمن توزيع النفوذ بين القوى الإقليمية المتصارعة في هذا الشرق، وعليه، تحظى مرحلة ما بعد الانتخابات بمتابعة من أكثر من عاصمة كبرى.

نقلت “غازيتا رو” الروسية عن مصدر خاص بها مقرب من الأوساط الدبلوماسية الروسية ومطلع على الوضع اللبناني، قوله للصحيفة: “يتحول لبنان إلى جزيرة صراع بين إيران والسعودية. علما بأن السعوديين لا ينتصرون. فـ”حزب الله” استعد جيدا لهذه الانتخابات“.

وذلك يعني أن الوضع الحالي يناسب روسيا، فـ” الوضع في لبنان يجيب عن سؤال: إلى أي درجة قابل للحياة الحلف بين روسيا وإيران وتركيا، الذي تشكل أثناء الصراع السوري. فتركيا، أيضا، تحاول في الفترة الأخيرة إضعاف السعوديين في لبنان. ومن الواضح أن هذا الوضع يوتّر إسرائيل. وهكذا، أعلن نتنياهو عن زيارة عاجلة لموسكو“.

في اللحظة الراهنة- وفقا للبروفيسور في جامعة أرييل، زئيف حنين- إسرائيل تكتفي بمراقبة ما يجري. فحزب الله، نتيجة الحصص الطائفية المحددة بدقة في حكومة لبنان، لن يكون له تأثير مباشر كبير على الوضع في البلاد، إنما عبر حلفاء الحزب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى