رصد-قديم

روسيا انتصرت في سوريا..والمساعدات الفرنسية الأخيرة اعتراف بالهزيمة

مناطق نت

في تطور لافت، وصلت مساعدات إنسانية من فرنسا على متن طائرة روسية إلى قاعدة عسكرية روسية في شمال غرب سوريا السبت، وتأتي بعد اتفاق بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتن.

وإذ نقلت وكالة “رويترز” عن مصدر دبلوماسي فرنسي قوله “هذه العملية مهمة جدا لأنها توضح استعداد الروس للعمل معنا بشأن مسألة تحتل أولوية. تلك المنطقة تصرخ طلبا للمساعدة”.

وقال المسؤولون الفرنسيون إن بلادهم تلقت تأكيدات من موسكو بالحصول على كل الموافقات المطلوبة من حكومة الرئيس السوري بشار الأسد لتسليم المساعدات للغوطة الشرقية وإن باريس لا تتوقع أن تستخدم السلطات السورية الشحنة في أغراض سياسية.

وبغض النظر عن تفسير الفرنسيين لهذه الخطوة، إلا أنها تعد تراجعا عن مواقفهم السابقة وبمثابة تسليم بالدور الروسي في قيادة الحل السياسي للأزمة السورية.

وأشار مصدر روسي في اتصال أجرته معه «الحياة»، إلى أن «التعاون الدولي مع موسكو في الموضوع السوري يُعد إقراراً بانتصار روسيا عسكرياً في سورية، ويفتح المجال أمام المضي بحلها السياسي». وأوضح أن «بداية تعاون الغرب مع روسيا في القضايا الإنسانية وعودة اللاجئين ليس الهدف بحد ذاته، وإنما هو الطريق من أجل مشاركة أوسع لهذه البلدان وغيرها في إعادة الإعمار من أجل توفير الأرضية المناسبة لعودة اللاجئين والنازحين»، متوقعاً مزيداً من الخطوات في المستقبل القريب مع بلدان أوروبية أخرى «مدفوعة بإغراء انتهاء أزمة اللجوء التي ما زالت تهدد وحدة الاتحاد الأوروبي على رغم تراجع حدتها كثيراً في السنتين الأخيرتين بعد الاتفاق مع تركيا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى