رصد-قديم

روسيا تحذّر من خطر تقسيم سوريا

مناطق نت

عاد حديث التقسيم في سوريا إلى التداول، وهذه المرة بلسان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس، عندما اعتبر في تصريحات له أن «الخطر الرئيس على وحدة سورية ينطلق من المناطق الشرقية»، وقال لافروف: «في شرق الفرات، يتم تشكيل هياكل حكم ذاتي في المناطق الواقعة فعلياً تحت السيطرة المباشرة للولايات المتحدة». وأضاف أن موسكو تصر على «ضرورة وقف كل الأعمال غير القانونية عبر الحديث المباشر مع الأميركيين ومجلس الأمن».

يعبّر كلام لافروف عن الثقة المفقودة بين موسكو وواشنطن واتساع الخلاف بين العاصمتين حول الحل النهائي للأزمة السورية، وكان آخر تجلياته في إدلب والورقة التي صدرت عن المجموعة المصغرة التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية والأردن واشتمالها على شروط سياسية ودستورية يرفضها الظام السوري وإيران وروسيا.

من جانبه، رفض الناطق باسم مجلس سورية الديموقراطية «مسد» أمجد عثمان تصريحات لافروف، داعياً موسكو إلى «المساهمة في تأمين التهدئة وليس التصعيد في ظل واقع سوري شديد التداخل». وشدد على أن «المشروع القائم في شمال سورية وشرقها ليس انفصالياً، ومسد هو الطرف الوحيد الذي أبدى استعداده للمفاوضات من أجل التوصل إلى صيغة سياسية تضمن وحدة البلاد».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى