أخبار

ستريدا جعجع للموسوي: “أحاول الاتّصال بك. أنا ستريدا جعجع” سلِّملي على «السيد»

على رغم أن السجال بين عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي ونواب من حزبي “الكتائب” و”القوات اللبنانية” ترك في حينه آثاراً سلبية، تجاوزت جدران مجلس النواب الى الأرض المهيّأة للاشتعال السريع، إلا أن مبادرة “حزب الله” الى احتواء الموقف ومعالجته بالتي هي أحسن لم تُنهِ المشكلة المستجدّة فقط، بل سمحت بفتح أقنية تواصل بين “الحزب” و”القوات”، تبادل عبرها الطرفان الرسائل الإيجابية.

وفي الوقائع، افادت “الجمهورية” أنه وبعد الموقف الحاد الذي صدر عن النائب نواف الموسوي، حصل تواصل مباشر بينه وبين زوجة رئيس “القوات” النائب ستريدا جعجع التي حاولت تشجيعَه على معالجة الأمر. كان الموسوي يؤدي الصلاة حين رنّ هاتفه الخلوي مرة أولى ثمّ ثانية تباعاً.

لم يقطع نائب “الحزب” صَلاته، لكنه بعدما انتهى منها دقّق في رقم المتصل فلم يعرفه. وما لبثت أن وصلته رسالة نصية باللغة الانكليزية ورد فيها “أحاول الاتّصال بك. أنا ستريدا جعجع”.

على الفور، اتصل الموسوي بجعجع التي بدت متحمِّسة لتطويق ذيول المشكلة، قائلة له: “يا سيد.. شوف وضع البلد قديش حساس، وأيّ شيء يصدر عنك الآن من باب تصحيح ما وقع، بيكبرك ولا يصغرك. تجاوب الموسوي مع مسعى ستريدا، وأجابها على وقع سعاله “طمني بالك.. سيكون هناك حلّ، ولو لم أتعرّض لـ”سفقة هوا” بعد خروجي من المجلس لكنت قد توليت بنفسي التوضيح”.

في هذا الوقت، كان الموسوي يتشاور مع رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد حول الصيغة التي يمكن اعتمادها لتصحيح ما بدر منه في المجلس النيابي، واقترح عليه نصّاً يتطابق الى حدٍّ كبير مع ذاك الذي تلاه رعد لاحقاً.

بعد التوضيح والاعتذار، عاودت ستريدا جعجع الاتصال بالموسوي، مشيدة بالمبادرة، وقالت له “ما جرى يا سيد كبّرك، وهو شهادة على نبلكم ومناقبيّتكم. انتم تخاصمون بشرف وتتفقون بشرف”، ثم أضافت قبل ان تقفل الخط: «سلّملي على «السيد» (نصرالله)”.

المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى