إغتراب

اللبنانية ميساء أوزا.. أول محجبة في سلاح الجو الأمريكي

أطلقت ميساء أوزا وهي من أصول لبنانية من مدينة “ديربورن” بولاية ميشيغان شرارة تغييرات هامة في سياسة الجيش الأمريكي، حيث أصبحت أول ضابطة في سلاح الجو الأمريكي ترتدي الحجاب، كما عملت على تغيير السياسات المتعلقة بالتكيف الديني.

وقالت الضابطة ميساء أوزا (29 عاماً) إنها ترتدي الحجاب بكل فخر، مشيرة إلى أنها لم تر أي مسلمة أخرى ترتدي الحجاب بالزي الرسمي عندما انضمت لأول مرة لسلاح الجو.

وأوضحت أنها قاتلت من أجل حقها في ارتداء الحجاب، إلى جانب الملابس الدينية الأخرى في سلاح الجو ، حيث يتطلب الأمر الموافقة من خلال عملية التكيف الديني.

وأشارت إلى أن اتحاد الحريات المدنية الأمريكي ومجموعة حمود ودخل الله القانونية قد ساعدت في التوجيه القانوني بخصوص حقها في ارتداء الحجاب، والمسائل المتعلقة بالتغييرات الأخرى.

وقالت :” أردت الانضمام لأنني أردت حماية الحريات في هذا البلد والدفاع عنها. ولكن من المفارقات، أنني شعرت بأن حريتي الدينية قد تم تجريها”.

وبسبب الجهود القانونية، غير سلاح الجو الأمريكي سياسته بشأن التكيف الديني.

وأكدت ميساء أنه في بعض الأحيان لا تؤتي القضايا ثمارها إلا إذا قام شخص ما بإثارة مشكلة منها. مشيرة إلى أنها من هذا النوع.

خلفية

وهاجر والد ووالدة ميساء من لبنان إلى ميتشيغان في أوائل الثمانينات، ولم يأتوا إلى هنا، كما ذكرت، سوى بملابسهم.

وكانت أول وظيفة لوالد أوزا في الولايات المتحدة في شركة فورد، وقالت ميساء إن والديها علموها أن تحلم بشكل كبير.

وقد ظهرت مييساء في مقطع فيديو على “تيك توك” مع زملائها من ضباط القوات في سلاح الجو الامريكي، وقد حصل الفيديو على ملايين المشاهدات.

الجدير ذكره أن مدينة ديربورن تعتبر عاصمة العرب الاميركيين، حيث يوجد فيها أكبر تجمع لبناني اغترابي في العالم. هذه المدينة تضم أكثر من خمسين ألف لبناني، معظمهم من القرى الحدودية الجنوبية التي كانت محتلة من قبل الكيان الإسرائيلي. وقد عانوا ما عانوه إبّان الاحتلال، إلى أن لجأوا إلى هذه البلاد».

بدأت الهجرة الأولى الى ولاية ميشيغن في بداية القرن العشرين. المهاجرون الأوائل قصدوا ديترويت سعياً وراء عمل في مصانع السيارات أو لإمتلاك محال تجارية صغيرة. عام 1900، شيدت شركة “فورد” مصنعاً لها في مدينة ديترويت، الأمر الذي جذب اللبنانيين سعياُ وراء العمل.

المصدر: القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى