أخبار

شجار جنبلاطي إرسلاني يلي الكلمات التي أُلقيت في ذكرى 40 بو ذياب

بعد المواقف النارية التي أطلقها كل من رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال ارسلان في ذكرى 40 أبو ذياب، علّق مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس على ذكرى 40 محمد ابو ذياب الذي توفي مؤخرا في حادثة الجاهلية فقال عبر تويتر: “يا له من مشهدٍ في ذكرى الأربعين، بعض بقايا عسس المخابرات، يلتف حولهم بعض السجناء السابقين، ويرحب بهم عدد من المتملقين، أما المتناقضون الذين كالوا الشتائم لبعضهم لشهور طويلة فيتبادلون الإبتسامات الصفراء فوق جثة الشهيد، ويفاخرون بكسر الدولة”!

فرّد مدير الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني جاد حيدر في تغريدة له على “تويتر”، قائلا: “تماماً يا رامي كما ابتسمتم فوق جثة علاء بعد اتصالك والبيان المشترك، وتماماً كما أردتم أن تبتسموا بنبأ اغتيال الوزير وهّاب في طريق الانتظار ببيت الوسط، وتماماً كما تفاخرون بالهيمنة والأحادية والتسلّط واحتكار القرار…”.

وأضاف في تغريدة ثانية: “وكما تفاخرون بالكذب على الناس وايهامهم بأن الجبل بألف خير ومناطقه تنعم بالأمن والانفتاح وحرية التعبير، ولوهلة… تأتي بقعاتا لتكذبكم وتعيدكم إلى حجرتكم، وتذكّر الناس بزنزانتكم.. وصفقاتكم.. وأموالكم الفاسدة التي أتت على دماء الشهداء الأبرار والجرحى الأحرار

المصدر: المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى