أخبار

شحنات من الأقلام والنظارات والقبعات مزودة بكاميرات وصلت من الصين لبيع الأصوات

مناطق نت – بعلبك

أبدى مدير الحملة الانتخابية في إحدى اللوائح المعارضة للائحة الثنائي الشيعي في بعلبك الهرمل، تشاؤمه من الانتخابات النيابية لجهة سلامتها ونظافتها ونزاهتها، وأبدى خشيته من تحولها إلى انتخابات صورية للتغضية على إيصال أناس للندوة النيابية بطرق غير مشروعة ومرفوضة.

وقال المصدر المذكور ل “مناطق نت”، لن نتوقف عند ممارسات التهويلية التي نتعرض لها، إن لجهة التخوين أو التعرض لحملاتنا الإعلانية، أو إثارة المشاكل بوجهنا، لتخويف أنصارنا والحد من نشاطاتنا ولقاءتنا الشعبية مع الناس، فهذه القضايا تعاملنا معها بحكمة وروية حرصا على أمن المنطقة وإنجاح العملية الانتخابية، خصوصا بعدما اقتنع الطرف الذي يفتعلها، أنها لن تؤدي إلى أي نتيجة، ورأى أنها تزيدنا إصرارا على المضي بالمعركة الانتخابية إلى نهاياتها.

وتابع المصدر نفسه قائلا: إنني أتوجه عبر مناطق نت إلى هيئة الإشراف على الانتخابات ووزير الداخلية والبلديات، داعيا أياهم، أن يتحروا عن استيراد أدوات ومعدات من الصين وصلت إلى لبنان مؤخرا بكميات تدعو للريبة، كون هذه الأدوات مخصصة للاستخدامات المريبة، وهدفها المس بسرية التصويت خلف الستارة في أقلام الاقتراع.

ومضى قائلا: لقد تناهى إلينا وصول شحنات من أقلام ونظارات وقبعات مزودة بكاميرات تصوير، وجرى إيصالها للمناطق التي ستجري فيها عمليات بيع الضمائر والأصوات ومنها منطقة دائرتي بعلبك الهرمل والبقاع الاوسط، على أن يصار تزويد كل ناخب يريد بيع صوته بإحدى هذه الآلات، ويستخدمها داخل الستارة بتصوير ورقة اقتراعه لتتأكد الجهة التي اتفق معها على بيع صوته أنه اقترع لها.

وتابع المصدر: وإذ نضع هذه المعلومات بتصرف الجهات المعنية بالسهر على إدارة نظيفة للانتخابات، نطالب بمتابعة هذه القضية حرصا على ديموقراطية لبنان وسمعة الانتخابات وتلافيا لما ستجره إدارة الظهر لهذه القضية من مشاكل تفرغ الانتخابات بحد ذاتها من أي قيمة يعوّل عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى