أخبار

شركة إسرائيلية تتولى تزويد مزارعي الحشيشة بتطبيق الكتروني لمعالجة انتاجهم

يستقطب التنافس الانتخابي في إسرائيل رزمة متنوعة من مشاكل الناخبين، وتبعا لمواقف المرشحين منها تتحدد خياراتهم، وصحيفة الإندبندنت أونلاين الألكترونية تناولت في عددها اليوم تأثير قوننة الماريوانا (الحشيشة) على هذه الانتخابات، وفي السياق تحدثت عن مساهمة الحكومة في مساعدة المزارعين على معالجة انتاجهم وجعله صالحا للتصدير.

وتقول الصحيفة إن الماريوانا انضمت لملفات مؤثرة بشكل مباشر وقوي على سير الانتخابات وميول الناخبين في إسرائيل للتصويت لملف المعارك مع غزة وملف هضبة الجولان.

وتوضح  أنه رغم تقنين استخدام الماريوانا لأغراض طبية في إسرائيل قبل نحو 20 عاما، إلا أن الحكومة لم تسمح بتصديره إلى الخارج إلا قبل أسابيع قليلة وقبيل الانتخابات العامة المنتظرة الأسبوع المقبل.

كما توضح أن هذا القرار وتوقيته بشكل أحرى أثار الجدل في البلاد والاتهامات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو باستخدامه كورقة انتخابية لجذب أصوات الناخبين.

وتلقي الصحيفة الضوء على إحدى الشركات الإسرائيلية التي تقول إنها تتوسع بشكل سريع على مستوى العالم في مجال تجارة الماريوانا حيث تسمح لمئات المواطنين شمال إسرائيل بزراعة النبات المخدر في المنازل قبل ان يستخدموا تطبيقا اليكترونيا يرشدهم على مراكز تجميع المنتج لمعالجته استعدادا لبيعه اوتصديره مع التحكم في الكميات التي ينتجها كل شخص.

وتوضح أنهم يستخدمون مستودعات صغيرة الحجم تشبه الثلاجات المنزلية لتبقي درجة حرارة النبات مستقرة ومناسبة لعملية النمو تمدهم الشركة بها قبل أن تحصل على المنتج بعد نهاية عملية النمو.

وتضيف الصحيفة أن الشركة لديها حاليا أكثر من 3 آلاف طلب من مختلف أنحاء العالم لشراء الجهاز الذي تبلغ تكلفته 2400 دولار وقادر على إنتاج 400 غرام من مخدر الماريوانا كل 12 شهرا بحيث يكون المشترى قادرا على استرجاع قيمة الجهاز خلال سنة واحدة من شرائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى