أخبار

عاصفة ردود على تصريحات ترامب بشأن الجولان

دانت دمشق، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أعلن فيه استعداد واشنطن للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا”، عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية قوله ” تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأميركي حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد مجدداً انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني”.

وكان ترامب قال، أمس عبر تغريدة على موقع “توتير” “ان الوقت قد حان من اجل اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على مرتفعان الجولان”.

روسيا ترفض: وتعليقاً على تصريحات ترامب، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، “إن تغيير صفة المرتفات هو التفاف على مجلس الأمن وانتهاك مباشر للقرارات الأممية”.

وقالت زاخاروفا رداً على سؤال حول تصريحات ترامب الأخيرة بشأن الجولان “روسيا الاتحادية كما تعلمون، تتخذ موقفا مبدئيا من مسألة ملكية الجمهورية العربية السورية لمرتفعات الجولان. هذا مؤكد في القرار 497 لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة للعام 1981. كما يبقى تقييمنا للقرار الإسرائيلي ذو الطابع غير القانوني، ببسط سيادتها على مرتفعات الجولان، والذي اتخذ كقانون أساسي في العام 1981”.

اضافت زاخاروفا “تغيير وضع مرتفعات الجولان بالالتفاف على مجلس الأمن، يعتبر انتهاكا مباشراً لقرار الأمم المتحدة”.

ايران: كما نقلت “رويترز” عن مسؤول إيراني قوله “ان القرار الأميركي حول الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان غير مشروع ولا مقبول”.

تركيا: من جهته، اكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان “اننا لن نسمح بشرعنة “الاحتلال الإسرائيلي” لهضبة الجولان السورية”، واعتبر “ان قرار واشنطن الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان يضع المنطقة على شفا أزمة جديدة”.

وتأتي تغريدة ترامب استكمالا لمؤشرات عديدة في الآونة الأخيرة، تظهر انقلابا في موقف واشنطن من هذه المرتفعات التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967. وكانت الخارجية الأميركية أسقطت في تقرير صدر منذ أقل من شهر صفة “الاحتلال” عن مرتفعات الجولان.

وقال ترامب في تغريدته “بعد مرور 52 عاما، حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالنسبة إلى إسرائيل والاستقرار الإقليمي”.

وجاءت تغريدة ترامب قبل أسبوع من قمة مرتقبة بينه وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في واشنطن، وهي خطوة اعتبرها كثيرون بمثابة تدخل لصالح نتانياهو في الانتخابات البرلمانية، المقررة مطلع نيسان المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى