أخبار

عالم روسي يصدم البشرية: الجسم يشيخ عاماً عن كل يوم إصابة بكورونا

قال عالم البيولوجيا الروسي: على عكس عملية الشيخوخة الطبيعية، فإن آثار عدوى فيروس كورونا يمكن تلافيها من خلال علاج آثار المرض.

صدم عالم الأحياء الجزيئية، الباحث في جامعة موسكو الحكومية، مكسيم سكولاتشيف، البشرية بنظرية جديدة حول تأثر جسم الإنسان بأعراض كورونا وإلى أي مدى يمكن أن تؤثر الإصابة بمرض “كوفيد -19” على العمر البيولوجي للشخص.

وقال في حوار مع وسائل إعلام روسية إن صحة الشخص الذي لم يتم تطعيمه ضد فيروس كورونا، ستعاني من عدد من العوامل السلبية في حالة الإصابة بالفيروس، وبإمكان هذه العوامل السلبية أن تؤدي في يوام واحد إصابة إلى شيخوخة الجسم لمدة عام كامل.

وأوضح العالم الروسي “إذا لم يتلق الشخص لقاحا مضادا لفيروس كورونا، وعانى من مرض كوفيد-19، فإنه في الواقع يتعرض لتأثيرات صحية، كان من المتوقع أن يمر بها الجسم في خلال 10 سنوات، لكنه يشعر بها في غضون عشرة أيام، وهو ما يشبه الشيخوخة المتسارعة”.

الشيخوخة الطبيعية

وقال عالم البيولوجيا إنه على عكس عملية الشيخوخة الطبيعية، فإن آثار عدوى فيروس كورونا يمكن تلافيها من خلال علاج آثار المرض الذي يتسبب فيه فيروس كورونا، بعد الإصابة به.

وأودى وباء كوفيد رسميا بأكثر من 5.723 ملايين شخص في أنحاء العالم منذ نهاية ديسمبر 2019.

بالأرقام المطلقة، الولايات المتحدة هي الدولة التي سجلت أعلى عدد وفيات (901,391)، تليها البرازيل (630,494) ثم الهند (501,114) وروسيا (334,743).

ووفق تقديرات منظمة الصحة العالمية قد يكون العدد الإجمالي للوفيات أعلى بمرّتين إلى ثلاث، آخذة في الاعتبار العدد الزائد للوفيات بسبب كوفيد-19 بصورة مباشرة وغير مباشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى