أخبار

عباس الحسيني وقع في قصر الأونيسكو “٢٦ ساعة بنك أوف أميركا”

بعد خمسة وأربعين عاماً على حصولها (تشرين الأول ١٩٧٣)، أعاد الكاتب والروائي عباس الحسيني إحياء وقائع عملية بنك أوف أميركا التي نفذتها الحركة الثورية الاشتراكية اللبنانية واستشهد فيها اثنين من منفذي العملية هما علي شعيب وجهاد أسعد. الرواية التي أطلق عليها الكاتب “٢٦ ساعة بنك أوف أميركا” تعرض بدقة لتفاصيل العملية التي حصلت في شارع المصارف في بيروت في العام ١٩٧٣ وتسلط الضوء على الحركة الثورية الاشتراكية اللبنانية وعلى قيادييها وأعضائها وأبرز المراحل التي مرت فيها.

حفل توقيع الكتاب نُظّم في قصر الأونيسكو وحضره حشد كبير من المهتمين وبالأخص الرعيل القديم من الحركة، وأيضاً حضره أحد رجال الأمن الذين شاركوا في اقتحام المصرف وأحد الرهائن. الجدير ذكره أن العملية نُفذّت كرد على حرب تشرين آنذاك وطالبت بتحويل الأموال للمجهود الحربي وبإطلاق سراح المعتقلين والفدائيين الفلسطينيين.

تعرض الرواية لتاريخ مؤسسي الحركة الثورية الاشتراكية اللبنانية وأبرزهم مرشد شبو وإبراهيم حطيط الذي استشهد لاحقاً على محور الثغرة بين الشياح وعين الرمانة.

على أثر فشل العملية واستشهاد اثنين من المنفذين علي شعيب وجهاد أسعد واعتقال الباقين، نظم الشاعر عباس بيضون قصيدته الشهيرة “يا علي” التي أهداها للشهيد علي شعيب، حيث لحنها وغناها الفنان مرسيل خليفة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى