أخبار

عدم توصل لقاء فيينا الى ما تريده طهران “فرط مسبحة” لقاء باريس

كشفت مصادر متابعة لـ «الأنباء» الكويتية ان لقاء باريس بين الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس التيار الحر باسيل، كان مطروحا بصورة جدية، لكن الفريق الرئاسي الممثل بباسيل أخل بالشروط التي وافق عليها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون شخصيا.

وهذه الشروط بحسب المصدر، تحددت بأن يوقع الرئيس عون مراسيم الحكومة مسبقا، على أن يبقى ذلك طي الكتمان، ريثما يأتي الحريري وباسيل الى باريس، ويلتقيان عند الرئيس ماكرون، ثم يعودان الى بيروت للإعلان عن ولادة الحكومة في بعبدا، وبذلك يضمن ماكرون والحريري التزام الفريق الآخر بما اتفق عليه، تجنبا للمراوغة بعد لقاء باريس.

ووافق الطرفان على هذه الصيغة المخرج، وثم الاتفاق على أن يأتي جواب الرئيس عون يوم الأربعاء الفائت بتحديد منهم، وعندما لم يصل الجواب بالإيجاب «فرطت المسبحة».

المصدر رد الأسباب، الى عدم توصل لقاء فيينا بين الأوروبيين والايرانيين، الى ما تريده طهران، ما يظهر حقيقة الأسباب المعرقلة لتشكيل الحكومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى