أخبار

عون يميل الى حكومة تكنوسياسية و”يرفض” الإستشارات الهزيلة

أشارت أوساط بعبدا لصحيفة “النهار” ان رئيس الجمهورية ميشال عون يعطي فرصة جديدة للمشاورات ولتتفق الكتل على مرشح للحكومة لئلا تأتي الاصوات هزيلة لمرشحين غير قادرين على تشكيل حكومة مطلوب منها اجراء اصلاحات وبالتفاف نيابي حولها يلاقي تشريعياً هذه الاصلاحات.

ولفتت إلى انه وبالنسبة الى موعد الاستشارات فهناك سقف لهذه المهلة هو يوم الاثنين اي قبل وصول ماكرون وليس واضحاً بعد اذا كان الرئيس عون سيدعو الى الاستشارات ام لا، علما ان التحضيرات اللوجستية لاستقبال الرئيس ماكرون قائمة وستصل مفرزة سباقة من قصر الاليزيه اليوم الى قصر بعبدا تحضيراً لها.

الى ذلك علمت “الديار” بأن الرئيس عون سيدعو الى الاستشارات النيابية  السبت او بداية الاسبوع المقبل. وكشفت مصادر مقربة من قصر بعبدا لـ«الديار» ان الرئيس عون يميل الى حكومة اختصاصيين ضمن غطاء سياسي لتتمكن من العمل وتطبيق الاصلاحات، خاصة ان المرحلة الحالية تتطلب هذا النوع من الحكومات.

تزامناً، كشفت مصادر قريبة من بعبدا انّ تحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة بات رهناً بحصيلة الإتصالات الجارية. فعون ليس على استعداد لتحديد موعدها من دون استكشاف الأجواء مسبقاً لئلّا يكون الترشيح الذي يمكن ان تنتهي اليه الاستشارات الى تسمية عدد من المرشحين، وهو امر ينعكس على عدم توفر تفويض واسع للرئيس المكلف فلا يتمتع بالتأييد المطلوب مسبقاً لتسهيل مهمة التأليف بعد التكليف.

ولفتت المصادر الى انّ عون يدرك انه لا يمكن ان يمرّر المرحلة من دون الدعوة الى الاستشارات من ضمن آلية دستورية لا نقاش فيها، وأنّ الحديث عن هذا الموضوع سياسي بامتياز، وهو كان مدار البحث في اللقاءات الاخيرة، والتي انتهت الى التأكيد انه ليس لدى رئيس الجمهورية اي مرشح لرئاسة الحكومة، وهو ينتظر الاستشارات التي يتريّث كُثر في تسمية من سيكلف بالتأليف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى