مختارات

غاليانو الذي صنعنا بكلماته*

زياد خدّاش**

لا أصدق انه ميت. هو في مكان آخر يكتب لكينونة أخرى.

ليست ديانته ديانتي. لغته ليست لغتي. عملة بلاده ليست عملة بلادي. طعامه غالباً ليس هو طعامي. أمه ليست أمي. لكنه، مع ذلك كله، أخي. هو أخي، من أمنا الكبرى، سيدة الوجود المفقودة والمقصية والحزينة، ربة المقهورين والمطرودين والمعذبين، العدالة.
مات إدواردو غاليانو، بشكل صاعق ومفاجئ، لم يعطنا مقدمات لنرجم احتمال موته بالسخرية، وشكل تنفسنا، بعد غيابه، لن يكون ما قبله. فجأة قرر المغادرة، قابضاً على جمرة العدالة الكونية، مطارداً تاريخ الضحايا وسير الطغاة، يستريح، أخيراً، من جحيم الركض بين دم وسيف، وبين ضحكة ديكتاتور وذهول قتيل. ذهب إدواردو بعيداً بعيداً، كما لو أنه اعترف، أخيراً، باليأس من علاج الإنسان، من إدمانه على صيرورته العجيبة المحيرة مجرماً وضحية في آن، كشيطان وملاك، هو العظيم الذي قبض على لغز الهشاشة البشرية، وفضح تناقض الإنسان، وغرابة تقلباته.
لا أذهب إلى أي مكان، من دون أن يصحبني كتاب لإدواردو. هذا الرجل غيّرني، طوّر عقلي، وعمّق فكرتي، ووسّع روحي، لم يترك تفصيلة مستقرة في حياتي إلا ورجّها، ولم يترك إرثا بليداً إلا ونسفه، حتى قضية بلادي، قضية الحرية والسيادة والكرامة والحقوق الوطنية، صرت، بعد قراءة إدواردو، أراها من منظار آخر. ليست قضيتنا آخر قضايا العالم، كما قد نتوهم، نحن الفلسطينيين الذين أجبرنا على تخيل مركزية ألمنا وكونيته، ثمة شعوب أخرى في العالم عانت، وتعاني، من قهر الحاكم وسوء حظ الجغرافيا، ودراما التاريخ. نحن جزء من العالم، من فكرة حرية العالم.
المعانقات، أفواه الزمن، المرايا، وثلاثية ذاكرة النار، أبناء الأيام، وغيرها من الكتب، كتب بلا تصنيف، لا شعر لا سرد، هي فوق الشعر وما بعد السرد، بلا مدارس، بلا خرائط أدبية، تحدد شروطاً للفضاء، أو حدوداً للنص، أو تضبط تدفقاته، نصوص هادئة، مفتوحة على الدفء والسخط والأسئلة والكشف والجمال والحب ورشاقة اللغة وجنون التاريخ وحزن الجغرافيا، وكآبة الانسان في كل مكان. نصوص تكتبنا جميعاً نحن البشر الذين نأتي مليئين بالدماء والوحل، دوماً، من بلادنا المتوترة والخائفة والمحاصرة بالتخلف والطغيان والموت السريع والكذب.
لا أستطيع التعامل مع موت إدواردو، وفق نظرية أنه لم يمت، ما دامت كتبه تعيش فينا. هذا كلام سهل جداً ومكرر، وهو أحد طرق البلاغة الحزينة في بحثها العبثي دوماً (معذورة ومفهومة) عن تعويض جمالي لفاجعة غياب شخص عظيم. إن مجرد وجود إدواردو حياً في مكانٍ ما هو إنجاز كبير للبشرية. الكتب وحدها لا تكفي، انتصار الكتب تستمد عافيتها من تنفس كاتبها. في المعنى امتزاج الأثر مع ضحكات صانعه وتنفسه. هذا رجل صانع وفنان، قادم بحماسة من بلاد أوروغواي، وهي بلاد يعود اسمها إلى لغة (غواراني)، حيث تعني النهر، حيث تعيش الطيور الملونة، طفل اللغة والألم والمفارقة والتاريخ الحسّاس الآتي من بلاد الطيور الملونة، لا يمكن أن يكون شخصاً عادياً، لا بد وأن يرى العالم بعينيّ طير لا يكلّ من الطيران وحساسية فائقة للون ما تجاه الضوء والظلال. أبطال إدواردو من قاع المدن، من مهمشيها وفقرائها، هذا ليس غريباً، أو غير مفهوم من ماركسي لينيني، فهم جدلية التاريخ، وأدرك البعد الاجتماعي لكل طغيان سياسي، أو قهر قومي. لم يكن هذا العملاق مؤرخاً، كما قد يظن بعض قارئيه السطحيين، ولا مجرد مدون أحداث، أو ثائراً على الحكم الديكتاتوري. كان فناناً حساسا جداً، رأى التاريخ بإحساس الفنان وحواسه، لكنه في اللحظة نفسها كان هادئاً في تصوير المشاهد. لم يسقط في التطبيل والانفعال والتحيز الأعمى للهامش على حساب الحقيقة والصدق الفني.
من سيكتب، بعد اليوم، يا إدواردو، برد العالم، وقيام الأمم وهوس الطغاة، وخوف القتيل وسطوع السكين في ظهر الصديق.

*لمناسبة الذكرى الثالثة لوفاته

**روائي فلسطيني

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى