أخبار

“فورين بوليسي”: الإمارات قتلت الصمّاد بصاروخ صيني

 أكدت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية في تقرير لها يحمل عنوان “كيف تغيّر الطائرات الإماراتية المُسيَّرة المصنوعة في الصين الحرب في اليمن؟”، أن رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين في اليمن، صالح الصماد، قتل بواسطة طائرة إماراتية مُسيَّرة وبتوجيهات من داخل غرفة عمليات في أبوظبي.

وأشارت إلى مقطع فيديو انتشر عبر الإنترنت و يحمل صورة طائرة مُسيَّرة تراقب سيارتين تسيران شرق مدينة الحديدة غرب اليمن حيث كان هدف الطائرة هو سيارة “تويوتا لاندكروزر” زرقاء اللون اتجهت إلى جانب الطريق، وبعد ثواني قليلة قصفها “صاروخ بلو آرو 7″ صيني الصنع، وبدأ الناجون يخرجون من السيارة.

وتقول “فورين بوليسي” إن شخصا في غرفة العمليات في الإمارات أصدر أوامره في تمام الساعة الثانية ودقيقتين ظهرا للموجودين بتحديد الهدف قائلا “حددوا الهدف، اقتلوهم! اقتلوا هؤلاء الأشخاص”.

وتبرز الغارة بحسب تقرير المجلة تزايد القوة العسكرية الإماراتية في اليمن. فمنذ 2016 ظلت الإمارات تحاول تنصيب نفسها شريكا رئيسيا للغرب في حربه على “الإرهاب” في المنطقة، مع تعزيز قدراتها العسكرية بصفقات للأسلحة من الصين في الوقت نفسه.

و يشير التقرير إلى أن أبو ظبي وبقتلها للصماد فهي تسعى لاستمرار النزاع المسلح، إذ تقوم باختبار أسلحة جديدة اشترتها من الصين.

وختمت المجلة تقريرها بما نسب إلى أحد ضباط الاستخبارات بحلف الناتو بأن دولة الإمارات تنفق أموالا طائلة لتوسيع نفوذها العسكري، وأن واشنطن منحت أبو ظبي والرياض “شيكا على بياض للتوسع″.

وشيع آلاف الحوثيين، صباح اليوم، جثمان الصماد وستة من مرافقيه الذين قتلوا معه في الغارة الجوية ذاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى