أخبار

قبرص تعيد 33 لبنانياً لجأوا إليها بالقوارب

تشعر السلطات القبرصية بالقلق بسبب وصول أربعة قوارب تقل مهاجرين سوريين ولبنانيين للمياه قبالة ساحل الدولة الواقعة شرقي البحر المتوسط في غضون 48 ساعة.

وقالت الشرطة القبرصية امس الأحد إن أربع سفن ظهرت قبالة السواحل الجنوبية والشرقية للجزيرة خلال اليومين الماضيين وعلى متنها 123 مهاجراً، نصفهم تقريباً سمح له بالنزول.

وما زال نحو 21 مهاجراً على متن قارب جرفته المياه نحو الطرف الجنوبي الشرقي من الجزيرة نتيجة عطب في محركه. وقالت الشرطة إن ثلاث سيدات وتسعة أطفال كانوا قد نقلوا من القارب إلى مستشفى قبرصي كإجراء احترازي. كما هناك أيضاً نحو 33 مهاجراً آخر، على متن قارب اعترضته الشرطة على بعد 22.5 كيلومتر قبالة الساحل الجنوبي للجزيرة بعد ظهر أمس السبت واستقلوا سفينة أخرى استأجرتها السلطات القبرصية لإعادتهم إلى لبنان.

وتربط قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي، ولبنان، اتفاقية للحيلولة دون وصول قوارب تقل مهاجرين على متنها إلى الجزيرة.

في سياق متصل، صادفت الشرطة القبرصية قارباً صغيراً يبحر قبالة مدينة لارناكا الساحلية وعلى متنه خمسة مهاجرين. إلا أن هذا القارب واصل الإبحار نحو جهة غير محددة.

في الوقت نفسه، نُقل 51 مهاجراً إلى مركز استقبال بعد أن وصل قاربهم القادم من لبنان، إلى شاطئ صخري  السبت على الساحل الشرقي للجزيرة ضمن المنطقة العازلة الخاضعة لسيطرة الأمم المتحدة والتي تفصل شمال الجزيرة القبرصي التركي الانفصالي، عن جنوبها القبرصي اليوناني المعترف به دولياً. ونقلت قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام 35 رجلاً وخمس سيدات و11 طفلاً إلى مركز احتجاز قبرصي.

وأصدرت محكمة اليوم الأحد أمراً ببقاء أربعة رجال في الحجز للاشتباه في أنهم يمثلون طاقم المركب. وقالت الشرطة إن 20 مهاجراً سوريا آخرين نقلوا إلى مركز استقبال بعد القبض عليهم صباح الأحد قرب المنطقة العازلة غرب العاصمة نيقوسيا.

المصدر: العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى