أخبار

قصة مصالحة الساعة الأخيرة بين الحريري وريفي

عشية 14 اذار، وقبيل المؤتمر الصحافي للوزير السابق اشرف ريفي غدا الخميس والذي كان مقررا ان يعلن فيه ترشحه للانتخابات الفرعية في طرابلس، نجحت وساطة الرئيس فؤاد السنيورة في جمع ريفي والرئيس سعد الحريري إلى مائدة عشاء ومصارحة ومصالحة، كان السنيورة اعد لها العدة قبل مدة، وتعثرت بعد زيارة ريفي النائب فيصل كرامي واعلان نيته الترشح لمنافسة النائبة المطعون في نيابتها ديما جمالي، ما اعتبره الحريري عدم جدية في التصالح، أخّر اللقاء أياماً. وفي الساعة الاخيرة أمس، قبيل سفره ليلاً الى بروكسيل، صافح الحريري ريفي، فأنهيا معاً صفحة من الخصومة، واقفلا الباب على اي مرشح منافس لمرشحة “المستقبل” ديما جمالي في طرابلس. علما ان مسار التفاوض بين السنيورة وريفي، قبل اللقاء، تضمن وفق معلومات “النهار”، طلبا من الاول، لاختيار اسم بديل من جمالي يحظى بإجماع اوسع، وهو الامر الذي كان حظي ايضاً بموافقة ضمنية من الرئيس نجيب ميقاتي والنائب محمد كباره.

وفيما رجحت مصادر نهار أمس ان يتم اللقاء ليل الاربعاء بعد عودة الحريري من بروكسيل، وقبل الخميس موعد مؤتمر ريفي، تبين ان هامش الوقت الضيق لا يسمح، فتسارعت الاتصالات لعقده قبيل سفر الحريري. واللقاء يفتح صفحة جديدة في السياسة وفق ما صرح الحريري الذي قال”اليوم فتحت صفحة جديدة وعلينا رص الصفوف في مواجهة التحديات”.اما ريفي فدعا الى التعالي عن الامور الصغيرة لان البلد في خطر، والاولوية لمواجهة التحديات”. واكد السنيورة ان ريفي سيدعم جمالي في الانتخابات الفرعية.

المصدر: النهار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى