أخبار

قيادي في “تحرير الشام” يرفض اتفاق المنطقة العازلة ويتوّعد بالقتال بإدلب

تناقل نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مصوّر لـ القيادي المصري العامل في “هيئة تحرير الشام” الملقب بـ “أبو اليقظان المصري” والذي يشغل منصب شرعي في الهيئة، اليوم السبت الموافق لـ الثاني والعشرين من سبتمبر / أيلول الجاري، معبرًا عن رفضه للاتفاق (الروسي _ التركي) في محافظة إدلب.

وتوعّد “أبو اليقظان” بمواصلة القتال في إدلب معلقَاًً على فكرة انسحاب فصيل “هيئة تحرير الشام” من المنطقة العازلة المتفق عليها بين الطرفين، وقال “كيف نفرّط في نقاط رباط أصبح الآن كثير منها قلاع عسكرية بعرق الشباب”، واعتبر أنَّ الانسحاب من المنطقة العازلة يعني التراجع إلى مدينة “خان شيخون”غربًا، وإلى مدينتي “سراقب” و”جسر الشغور” من الجهة الشرقية والغربية.

وعليه فإنَّ خطوط التماس مع النظام السوري تنتهي بإنشاء المنطقة العازلة وبالتالي “إنهاء الجهاد، وهذا لن يكون، ودونه ضرب الرقاب”، بحسب الشرعي “أبو اليقظان”.

وفي التاسع عشر من سبتمبر الشهر الجاري، أعلن كل من القيادي “أبو الفتح الفرغلي” والذي يشغل منصب الشرعي، و”أبو ماريا القحطاني” والذي يشغل منصب رئيس المكتب السياسي لـ هيئة تحرير الشام، رفضهم بنود الاتفاق (الروسي _ التركي) حول إدلب، والذي نصَّ على إعلان منطقة “عازلة منزوعة السلاح” بين مناطق تواجد النظام السوري ومناطق قوّات المعارضة.

من الجدير بالذكر، أنَّ تركيا صنّفت “هيئة تحرير الشام” ضمن قوائم الإرهاب لديها، وذلك بعد أن رفضت حلَّ نفسها مع بقية فصائل إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى