أخبار

كتلة الوفاء تطالب بخطة أمنية حازمة لبعلبك والمشنوق يتحدث عن خطوات لوقف الفوضى

شددت كتلة الوفاء للمقاومة على انه لا يحق للسلطة ان تتنصل من مسؤوليتها في الحفاظ على الامن في بعض قرى بعلبك الهرمل، ودعت الكتلة الى تنفيذ خطة امنية حازمة لاستتباب الامن في تلك المناطق.

وعقب اجتماعها الاسبوعي في مركزها في حارة حريك وعلى لسان النائب حسن فضل الله رأت الكتلة أنه على الحكومة ان تحمي مواطنيها في الداخل والخارج ضد اي تسلط على حقوقهم او كرامتهم.

إلى ذلك، كان  وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق يرافقه المحافظ بشير خضر  اطلعا رئيس الجمهورية ميشال عون على الفوضى الحاصلة جراء انتشار السلاح واطلاق النار العشوائي ما أدى الى اصابة بعض المواطنين والحاق اضرار بالممتلكات.

وحذر الوزير المشنوق من ان الأوضاع اصبحت مأساوية وغير عادلة، مشيرا الى ان مدينة بعلبك تتحول الى بؤرة متوترة ومن دون ضوابط امنية.

وقال: “طلبنا من الرئيس عون عقد اجتماعات مكثفة والضغط على القيادات السياسية والامنية لوضع حد للفوضى المنتشرة في منطقة بعلبك – الهرمل. ولدينا ثقة بأن عون لن يترك الموضوع وسيتابعه”.الرئيس عون سيتشاور مع الرئيس سعد الحريري عندما يعود من السعودية قبل عقد اجتماع يحدد المسار العملي والخطوات الواجب اتخاذها لحلّ الوضع الأمني والاجتماعي في هذه المنطقة”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى