أخبار

لأول مرة.. سلاح أميركي لأوكرانيا يوقف التمدد الروسي بشرط!

في إطار حزمة إضافية أخرى من المساعدات لأوكرانيا، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن بلاده سترسل طائرات بدون طيار وآلاف الصواريخ المضادة للطائرات والدبابات إلى هناك.

وأضاف بايدن أن المساعدات الأميركية الجديدة لأوكرانيا ستشمل نظاما مضادا للطائرات يمتاز بمدى أطول.

كما ذكر بيان للبيت الأبيض، الخميس، أن الإمدادات الأخرى ستضم 800 صاروخ مضاد للطائرات طراز ستينغر، و9000 صاروخ مضاد للدبابات و7000 سلاح صغير، بالإضافة إلى 20 مليون طلقة ذخيرة.

100 طائرة بدون طيار

ومن بين تلك المساعدات أيضاً، مساعدة غير مسبوقة تشمل تسليم 100 طائرة بدون طيار من طراز Switchblade ، وهي أسلحة صغيرة ودقيقة محشوة بالمتفجرات قادرة على ضرب أهداف بطريقة “كاميكازي” ، وذلك وفقا لما أفاد به مسؤول أميركي، ونقلته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

وأضافت المعلومات أن تلك الأسلحة تستخدم مرة واحدة، وهي عبارة عن طائرات صغيرة بدون طيار تُطلق من أنبوب.

ويقول عنها الخبراء إنها قادرة على إلحاق أضرار جسيمة، حيث لها أجنحة تشبه الشفرات تظهر عند إطلاق الجهاز.

وتعد طائرات Switchblade أرخص من معظم الطائرات الأميركية بدون طيار الأخرى، وتأتي بحجمين.

في حين يزن طراز Switchblade 300 حوالي 5 أرطال، وتطير لمدة تصل إلى 15 دقيقة في المرة الواحدة، وهي مصممة لتحمل في حقيبة ظهر لمساعدة وحدات المشاة الصغيرة على تتبع تحركات العدو.

مساعدة وليست حاسمة

أما ثقلها على الحرب، فأفاد مسؤول دفاعي كبير بأنها لن تكون “حاسمة”، إلا أنها يمكن أن تساعد القوات الأوكرانية في الدفاع عن المزيد من الأراضي ضد التوغلات الروسية، شريطة ألا يتم إسقاطها.

وتحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أنه وبموجب القواعد الأساسية التي وضعها البنتاغون لن يستبعد إرسال المزيد من الطائرات بدون طيار إلى أوكرانيا في الشحنات المستقبلية، موضحاً أنها على الورق يمكن أن تكون الطائرات بدون طيار أكثر دقة من العديد من الأسلحة التي تستخدمها القوات الروسية والأوكرانية، مثل القنابل النارية.

إلا أنه ونظراً لوجود غموض حول كيفية عمل خوارزميات الاستهداف التي تتضمنها هذه الأنظمة في الذكاء الاصطناعي، وما إذا كان بإمكانها العمل بفعالية في حرب المدن، فإن فعاليتها حتى اليوم غير معروفة، خصوصا في مثل هذه الحروب.

مساعدات أمنية أميركية بقيمة مليار دولار

يشار إلى أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كان طالب نظيره الأميركي بزيادة العقوبات على روسيا، داعياً في كلمة أمام الكونغرس، الخميس، إلى توسيع نطاق العواقب بما يشمل إغلاق الموانئ الأميركية أمام البضائع الروسية، وتقديم طائرات مقاتلة لأوكرانيا.

في حين يسعى البيت الأبيض إلى توفير مساعدات أمنية بقيمة مليار دولار تعهدت بها الولايات المتحدة لأوكرانيا الأسبوع الماضي، ليصبح حجم المساعدات الأميركية ملياري دولار خلال عام، وذلك وفقا لما أفادت به وكالة “بلومبرغ” للأنباء.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى