رصد-قديم

لماذا القوات الفرنسية في سوريا؟

مناطق نت

عندما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الربيع الماضي نيته سحب قواته من سوريا، كان أول المعترضين على هذا القرار الرئيس الفرنسي أيمانويل ماكرون، الذي اجرى اتصالا بنظيره الأميركي حثّه فيه على البقاء العسكري في سوريا، وأعرب عن عزم فرنسا إرسال قوات عسكرية إلى شرق سوريا للتخفيف من الأعباء على الأميركيين، ثم تابع هذا الموضوع خلال محادثاته معه أثناء زيارته واشنطن.

تقول صحيفة “”سفوبودنايا بريسا” الروسية أنه في الأشهر الأخيرة ” تضاعف عدد الفرنسيين في سوريا أكثر من مرة. وقد تمركزوا في المناطق الشمالية من البلاد، وبالتحديد في المناطق التابعة لوحدات حماية الشعب الكردية. لذلك، أصبح معروفًا في الآونة الأخيرة بناء قاعدة فرنسية جديدة إلى الشرق من منبج، بالقرب من الرقة”.

أي مراقب أو متابع، لا يرى أي جدوى للمعارضة السورية من الوجود العسكري الفرنسي، بعد أن خسرت فصائلها المسلحة معظم المناطق التي كانت تسيطر عليها في حلب وحمص ومحيط دمشق والقملون الغربي والشرقي ومنطقة الجنوب، وعليه كان السؤال المطروح لماذا ترسل فرنسا قوات عسكرية إلى سوريا؟ “وما المشروع الذي يبرر الوجود العسكري الفرنسي على المدى الطويل في هذا الجزء من الشرق الأوسط؟”.

تترك الصحيفة الروسية للخبير الاسترالي جون بلاكسلاند للإجابة على هذا السؤال، فيقول “من المستبعد أن تحرز باريس من خلال مثل هذه الإجراءات تقدما في سياستها الاستعمارية الجديدة. إنها ليست في حاجة إلى ذلك، كغيرها من الدول المشاركة في تحرير سوريا. مثل الولايات المتحدة أو روسيا، أعلنت فرنسا مرارًا التزامها بوحدة أراضي سوريا واستقلالها. لكن لا يمكن لأحد أن ينكر الاهتمام بالمشاريع الاقتصادية. بالطبع، يجب أن تكون هناك حقوق في ذلك. وفي سوريا، لا يتم الحصول على الحقوق بالطرق الدبلوماسية والسياسية فقط، إنما وعن طريق الإجراءات العسكرية. بشكل عام، بقيت سوريا بعد استقلالها قريبة جدا من فرنسا. فمن الناحية الاقتصادية، كان الفرنسيون حاضرين في سوريا طوال الوقت”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى