متابعات

لماذا نشرت جريدة “الحياة” هذه الصورة لخاشقجي؟

مناطق نت

مع كل هذا الدفق الهائل للأخبار والتقارير والتحليلات والبث المباشر حول قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي في أوائل هذا الشهر بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول، تناولت جريدة “الحياة” السعودية هذا الموضوع ببضع أخبار قليلة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، ولم تنشر أي تقرير أو تحليل حول هذه القضية، علما أنها لا تغيب عادة عن الموضوعات الكبرى، وصفحاتها تشكل مرجعا يوميا للمنشغلين والمشتغلين في عالم الإعلام والصحافة.

لسنا هنا لنتقصى اسباب إهمال “الحياة” لموضوع خاشقجي، خصوصا أن الإعلام السعودي برمته ما زال يقارب هذه المسألة بطريقة دفاعية حذرة، مع ما تتركه هذه المقاربة من اضرار كبيرة على “سمعة” السعودية وصورة ولي العهد محمد بن سلمان، لكن لا شك، أن هناك اعتبارات سياسية تضعها سلطات الرياض تتوافق مع السياسية التحريرية تجاه موضوع خاشقجي، وهي أن المملكة لم تياس من الوصول إلى تفاهم مع أنقرة لطي هذه المشكلة، خصوصا أن مواقف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تظهر انفتاحه على المعالجةن طبعا ليس من دون أثمان.

اليوم تناولت “الحياة” موضوع خاشقجي بطريقة خبرية ايضا، فاوردت خبر ذهاب وفد سعودي رفيع المستوى   إلى تركيا أمس، لإجراء محادثات مع مسؤولين أتراك في سياق التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول، من دون أية إضافات مهمة، لكن اللافت في هذا الخبر، هو إرفاقها إياه بصورة لخاشقجي مع طفليه من أرشيف الجريدة.

الصورة ذات معنى، وتنطوي على شهادة تمس المتداول أمنيا عن الحياة الخاصة لخاشقجي، فصورته مع طفليه تظهر تمسكه بعائلته، وكأن الجريدة تنفي قصة “خديجة” التركية، مع الإشارة إلى أن الإعلام السعودي لم يقبض على محمل الجد رواية “الخطيبة” المزعومة، قد يكون هذا النفي استنتاجا أو قد يخفي وراءه معلومات، لكن أن تطرق إليها “الحياة” عن طريق الصورة، يستدعي الانتظار في حال تصاعدت الامور بين الرياض وأنقرة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى