أخبار

لماذا وحدهم “الخوذ البيض”؟ …أنقذهم نتنياهو والدول الغربية تتسابق لاستضافتهم

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه تصرف بناء على طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعماء آخرين. وأضاف: «قبل أيام قليلة، تحدث إليّ الرئيس ترامب، وكذلك رئيس الوزراء الكندي (جاستن) ترودو وآخرون، طالبين أن نساعد في إخراج الخوذ البيض من سورية. حياة هؤلاء الأشخاص الذين أنقذوا أرواحاً، معرضة للخطر الآن. وبالتالي سمحت بنقلهم عبر إسرائيل إلى دول أخرى كبادرة إنسانية مهمة».

وقال مصدر حكومي أردني إن الذين تم إجلاؤهم من أعضاء الجماعة، سيتم وضعهم في موقع «مغلق» في الأردن، على أن يجري توطينهم في بريطانيا وألمانيا وكندا في غضون ثلاثة أشهر. وأوردت شبكة «سي بي سي» أن كندا قررت استقبال 50 من عناصر «الخوذ البيض»، فيما أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن بلاده ستستقبل أيضاً عناصر منهم، وقال: «سيجد العديد من هؤلاء المنقذين الشجعان الحماية والمأوى، وبعضهم سيجدها في ألمانيا». وقالت الناطقة باسم وزارة الداخلية إن برلين ستستضيف ثمانية من أعضاء الجماعة وعائلاتهم.

ورحبت بريطانيا بعملية الإجلاء، وقالت إنها وغيرها من الحلفاء طلبوا ذلك. وقال وزير الخارجية جيريمي هانت على «تويتر»: «نبأ رائع أننا نجحنا في إجلاء الخوذ البيض وعائلاتهم. الشكر لإسرائيل والأردن على استجابتهما السريعة لطلبنا». وأبلغ مصدر وكالة «رويترز» أن الاضطرابات في المنطقة الحدودية أعاقت جهود إجلاء مئات الأعضاء من «الخوذ البيض» من حدود الجولان إلى الأردن، مشيراً إلى أن الخطة كانت تستهدف إجلاء 800 شخص ليل السبت- الأحد، لكن لم يتم إجلاء سوى 422 بسبب زيادة وجود «داعش» والحواجز الحكومية.

الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى