متابعات

لم يصرح مسؤول روسي عن عزم بلاده نشر وثائق عن أحداث 11 سبتمبر واغتيال الحريري

يتم تداول كثيف على وسائل التواصل الاجتماعي لخبر يزعم بأن مسؤولا في الاستخبارات الروسية يعلن أنّه سيتم قريبًا نشر وثائق من الأقمار الصناعية الروسية، تكشف حقيقة ماحدث في 11 سبتمبر/أيلول 2001، وتفجير ميناء بيروت، واغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

منصة مسبار المتخصصة بكشف الأخبار الكاذبة، تحققت من صحة هذا الخبر، وثبت لها بأنه مختلق ولا سند له إطلاقا. وجاء في تتبع المنصة لهذا الخبر “تتداول صفحات وحسابات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حديثًا، صورةً ادّعت أنّها لمسؤول في الاستخبارات الروسية أعلن أنّه سيتم قريبًا نشر وثائق من الأقمار الصناعية الروسية، تكشف حقيقة ماحدث في 11 سبتمبر 2001، وتفجير ميناء بيروت، واغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري”.

تحقيق مسبار

وأضافت “تحقق “مسبار” من الادّعاء المتداول ووجد أنّه زائف، إذ لم تذكر أي مصادر رسمية أو إعلامية موثوقة أن ّمسؤولًا في الاستخبارات الروسية، أو أي مسؤول روسي، قال إنه سيتم قريبًا نشر وثائق تكشف حقيقة تفجيرات 11 سبتمبر 2001، وتفجير ميناء بيروت في 2020، واغتيال رفيق الحريري في 2005. كما تبيّن أن الصورة ليست لمسؤول في الاستخبارات الروسية، بل تعود إلى إيغور كوناشينكوف، الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية”.

وقالت المنصة”هذا ولم يُصرح كوناشينكوف بما ورد في الادّعاء المتداول. وكان آخر ما صرح به في 10 مارس/آذار 2022، أن الجيش الروسي تمكن من الحصول على وثائق أوكرانية، تكشف أن الهدف من الأبحاث البيولوجية التي كانت تمولها الولايات المتحدة الأميركية، هو إنشاء آلية سرية لانتشار مسببات الأمراض الفتاكة عبر الطيور والخفافيش، بحسب الناطق باسم الجيش الروسي”.

وأضافت “في التاسع من مارس الجاري، قال كوناشينكوف إن وثائق سرية من الحرس الوطني الأوكراني، تكشف عن نية مسبقة لدى الجيش الأوكراني شنّ عملية هجومية على إقليم دونباس شرقي أوكرانيا”.

وخلصت مسبار إلى أن تداول الادّعاء يأتي “في ظل استمرار الحرب الروسية على أوكرانيا، منذ الإعلان عن بدء عملية عسكرية روسية فجر يوم 24 فبراير/شباط الفائت. ومع استمرار تصاعد المعارك، تفرض دول غربية عقوبات على روسيا، تتجاوز خمسة آلاف و500 عقوبة، لتكون روسيا أكثر دول العالم تعرضًا للعقوبات، بحسب وكالة بلومبيرغ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى