أخبار

لهذه الأسباب رد “المجلس الدستوري” الطعون في بعلبك الهرمل وزحلة والمتن وبيروت والشمال

بعد المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان لإعلان نتائج البت بالطعون الانتخابية المقدمة من المرشحين الخاسرين في منازلات 6 أيار الماضي، كشف النقاب عن قرارات المجلس في هذا الشأن.

وفي السياق، رد المجلس الدستوري في قرار اليوم، بالأساس، مراجعة الطعن التي تقدم بها المرشحون الخاسرون عن سبعة مقاعد في طرابلس، وثلاثة مقاعد في الضنية، على اللائحة المدعومة من وزير العدل السابق أشرف ريفي، على اعتبار أن أسباب المراجعة تفتقر إلى الاثباتات.

بعلبك الهرمل: كذلك، رد المجلس الطعن  المقدم من المرشحين في دائرة البقاع الثالثة (بعلبك الهرمل): يحيى محمد شمص، سليم ميشال كلاس، غالب عباس ياغي، رفعت نايف المصري وحسين محمد صلح، ضد المرشحين الفائزين على لائحة “الأمل والوفاء” المدعومة من الثنائي الشيعي،”كون أسباب الطعن المقدمة جاءت موجهة بطريقة شاملة وعامة الى لائحة “الامل والوفاء” خلافا لاجتهاد المجلس الدستوري – ودون أن تأتي على ذكر اسم المطعون بنيابته الذي جاء على سبيل الحشو مفتقرا للدقة والجدية والمنطق ولأبسط قواعد الاثبات ولانعدام توافر الصلة السببية بين مخالفات لائحة “الامل والوفاء” المزعومة وفوز النائب أنطوان حبشي،  إلى جانب رده في الشكل لانتفاء الشخصية المعنوية للائحة (…)  .

بيروت الثانية: ورد المجلس أيضا الطعن المقدم من المرشحين الخاسرين في دائرة بيروت الثانية الانتخابات: صلاح الدين سلام، مصطفى بشير بنبوك، سعد الدين الوزان، بشار قوتلي، إبراهيم شمس الدين، سلوى خليل، سعيد الحلبي، دلال الرحباني، محمد نبيل عثمان بدر، عماد الحوت وجورج غسان شقير.

أما في ما يخص الأسباب، فبحسب قرار المجلس، “ورد في الطعن المقدم من المستدعين، مخالفات لا علاقة لها بهم كمرشحين ولا باللائحة التي ترشحوا عليها وهي لائحة “بيروت الوطن” إنما تتعلق بلوائح ومرشحين آخرين في دائرة بيروت الثانية، تقدموا بطعون في الانتخابات أمام المجلس الدستوري، يجري إصدار قرارات في شأنها، لذلك يقتصر البحث في الأساس على المخالفات التي يدعي المستدعون أنها أثرت على نتائجهم (…).

وفي بيروت الثانية أيضا، رد المجلس الطعن بنيابة عدد من ممثلي العاصمة في الندوة النيابية بينهم الرئيس سعد الحريري والوزير السابق نهاد المشنوق (الذي كان يتولى وزارة الداخلية التي نظمت الاستحقاق الانتخابي)، والمقدم من المرشحين الخاسرين: رجا رفيق الزهيري، خلود موفق الوتار، وليد شفيق شاتيلا، هاني رامز فياض، فاتن فيصل زين، حنان أحمد عثمان، وسام سعيد عكوش، ليون سورين سيوفي، حنان عدنان الشعار، نعمت هاشم بدر الدين، محمد خير صالح القاضي، نبيل رياض السبعلي، عبد الرحمن خضر الغلاييني، فراس عبد الرحمن منيمنة، بشارة نعيم خير الله، لينا محمد علي حمدان، زينة منصور شوقي، خالد محمود حمود، خليل اميل برمانة، عامر احمد اسكندراني ورلى توفيق الحوري.

وفي الاسباب، أن لا شيء يمنع رئيس الحكومة أو الوزراء من الترشح للانتخابات شرط عدم استغلال السلطة، علما أن الطاعنين لم يقدموا أي دليل إلى هذا الأمر..

عمر واكيم: كذلك رد المجلس الطعن المقدم من المرشح الخاسر عن المقعد الأرثوذكسي في الدائرة عمر نجاح واكيم ضد النائب نزيه نجم (المستقبل)، لغياب الاثباتات في شأن تجاوز سقف الانفاق الانتخابي وفي استغلال السلطة.

زينة منذر: ورد المجلس الطعن الذي قدمته المرشحة عن المقعد الدرزي في بيروت الثانية زينة منذ1 ضد النائب فيصل الصايغ والوزير السابق نهاد المشنوق، لكونه قائما على العموميات ومفتقرا إلى الدلائل.

نديم قسطة: وجاء في القرار المتعلق بمراجعة مقدمة من المرشح الخاسر عن المقعد الإنجيلي في دائرة بيروت الثانية نديم قزحيا قسطة ضد النائب إدغار جوزف طرابلسي (تكتل لبنان القوي) في موضوع الطعن في نيابته، أعتبروا فيها انه “كان على المجلس الدستوري تدوين التنازل عن الطعن المقدم من المرشح الخاسر نديم قزحيا قسطة، وبالتالي رفع يده عن المراجعة”.

الحلبي: ورد المجلس  المجلس الدستوري الطعن المقدم من ابراهيم الحلبي المرشح الخاسر عن دائرة بيروت الثانية المقعد السني، في دورة الانتخابات للعام 2018، وجاء في القرار الرقم 6 /2019:، ضد الرئيس الحريري والوزير المشنوق وعدد من نواب المستقبل لغياب الدلائل إلى استخدام االنفوذ وتخطي الانفاق الانتخابي….

زحلة: ورد المجلس أيضا الطعن المقدم  من بوغوص هرابت كورديان المرشح الخاسر عن مقعد الأرمن الأرثوذكس في دائرة البقاع الأولى – زحلة، بنيابة إدي دمرجيان (الذي فاز بـ 77 صوتا تفضيليا)، وذلك لانتفاء الأخطاء في احتساب الحواصل والكسور.

التيني: وأصدر المجلس الدستوري قرارا بالإجماع رد فيه الطعن المقدم من ناصيف التيني، المرشح الخاسر عن المقعد الأرثوذكسي في دائرة البقاع الأولى (زحلة) في دورة العام 2018 لانتخاب مجلس النواب، ضد النائب سيزار المعلوف (القوات اللبنانية)، لانتفاء الأخطاء في إحتساب الأصوات .

بيروت الأولى- جمانة  حداد: ورد المجلس أيضا طعن المرشحة الخاسرة عن مقعد الأقليات في بيروت الأولى جمانة حداد بنيابة عضو تكتل لبنان القوي أنطوان بانو، لعدم مخالفة قانون الأنتخاب.

المتن: وفي دائرة جبل لبنان الثانية (المتن الشمالي)، رد المجلس الطعن المقدم من المرشح الخاسر عن أحد المفاعد المارونية الأربعة في المتن الشمالي، رجل الاعمال سركيس سركيس، ضد النائب الياس حنكش (حزب الكتائب) لاشتمال الطعن والشكوى على الامتعاض من حملة إعلامية..

الشمال الثانية: إلى ذلك، رد المجلس ، بالأساس، مراجعة الطعن المقدمة من النائب السابق صالح الخير ضد النائب عثمان علم الدين (كتلة المستقبل)، الفائز بالانتخابات النيابية في أيار 2018، عن المقعد المخصص للطائفة السنية في دائرة الشمال الثانية-المنية. وبرر الرد بأن ما ورد في المراجعة “يتصف بالعموميات التي بقيت مجردة من كل إثبات، وبصورة خاصة مجردة من اثبات حصول أعمال رشوة او غش أو تزوير”.

المصدر: المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى