أخبار

مأزق العابرين جنسيا في أوكرانيا: نساء في الواقع ذكور في الوثائق

ما صنع هذا المأزق، هو الغزو الروسي لأوكرانيا، واضطرار المدنيين نساء ورجالا لمغادرة مدنهم وبلداتهم وأحيائهم هربا من القصف البربري الذي لم يوفر البشر والحجر.

وفي مثل هذا السياق إضافة إلى رهاب العابرين جنسيا، فإن اندلاع نزاع مسلح مقلق للغاية للنساء المتحولات اللواتي يخشين الهجمات المسلحة. لذلك حاول الكثيرون الفرار من البلاد لكنهم منعوا من ذلك، وأعيدوا عند الحدود لأن جوازات سفرهم تقول إن حالتهن المدنية ذكور.

وإجراءات تغيير الحالة المدنية معقدة للغاية في أوكرانيا، وتتضمن تقييمات نفسية قبل العملية الإدارية، وهناك صعوبة اكبر في إنجازها اثناء الحرب. نتيجة لذلك، يتعين على العديد من النساء العابرات الاستمرار في العيش بأوراق هوية ذكورية، وتعريضهن للتمييز في الأوقات العادية، وتعريض حياتهن للخطر بشكل أكبر في أوقات الحرب.

وتأتي حالات التمييز ضد العابرين جنسيا على رأس التمييز العنصري على الحدود الأوكرانية. وعلت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي أصوات الأشخاص المثليين وخاصة العابرين جنسيا، الذين يعيشون في خوف ويشعرون بالعزلة الشديدة داخل أوكرانيا.

ويقول الكثيرون إنهم “عالقون تماما” في بلادهم و”خائفون على حياتهم”. واعترفت امرأتان أوكرانيتان عابرتان جنسيا قابلتهما مجلة “Vice”، أنهما لا يمكنهما مغادرة البلاد لأن أوراق هويتهما مكتوبة “بأسمائهما الذكورية القديمة” وتشير إلى أنهما “رجال”.

وتقول تقول زي فاميلو، وهي امرأة متحولة جنسيا تبلغ من العمر 31 عاما من كييف للمجلة: “يشعر العابرون جنسيا بأنهم منسيون ومهملون ومهملون. نحن غير مرئيين”.

وتشير المرأة إلى أن المتحولين جنسيا تعرضوا للتهديد من قبل أفراد مسلحين منذ بداية الحرب. ويخشى آخرون أيضا من الهجمات المعادية للعابرين إذا تمكنوا من مغادرة أوكرانيا.

كذلك، قال ناشط من مجتمع “LGBT” يساعد الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في أوكرانيا لمجلة “Vice”: “من المعقد جدا أن تكون شخصا عابرا جنسيا في أوكرانيا اليوم، لدرجة أن منظمات حقوق الإنسان تنصحهم “بفقد أوراق هويتهم” لمغادرة البلاد.  وأوصي الناشط العابرين جنسيا بإخفاء أوراقهم الرسمية “في زجاجة ماء أو في حذاء”، وقال: “كان لدينا أشخاص متحولين جنسيا تم رفضهم عند حدود معينة، لكن كل الأشخاص الذين دعمناهم قد خرجوا في النهاية”.

RT + تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى