أخبار

ماكرون يتحدث عن دور مهم لفرنسا وأميركا في إعادة بناء سوريا

حذر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون نظيره الأمريكي دونالد ترامب من انسحاب قواته من سوريا، قائلا إنه في حال حدوث ذلك “سنترك سوريا للنظام الإيراني وبشار الأسد ورجاله، وسيبدأون حربا جديدة ودعما للإرهابيين الجدد”.

جاء ذلك في حوار لماكرون، الأحد، مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، قبل يوم واحد من توجهه إلى الولايات المتحدة لبدء زيارة رسمية تستغرق 3 أيام.

وقال ماكرون، إنّ بلاده والولايات المتحدة وحلفائهما سيكون لهم “دورا مهما جدا” في إعادة بناء سوريا بعد انتهاء الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وفي السياق، طالب ماكرون المجتمع الدولي بعدم “إظهاره ضعفا” أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال: “عندما تكون ضعيفا، يستغل هو (بوتين) ذلك كونه مهووس بالتدخل في شؤون ديموقراطياتنا (الدول الأوروبية والولايات المتحدة)”.

ويلتقى ماكرون، غدًا الإثنين، نظيره ترامب في الولايات المتحدة، لمناقشة عددا من النقاط الخلافية وفي طليعتها الاتفاق النووي الإيراني.

ويأمل الرئيس الفرنسي “استكمال الاتفاق مع إيران بمعالجة قضية الصواريخ الباليستية، والعمل على احتواء النفوذ الإيراني في المنطقة”، وفق “فوكس نيوز”.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين واشنطن والدول الأوروبية؛ حيث هدّد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي، فيما تدافع الدول الأوروبية عن الحكومة الإيرانية، وتقول إنها ملتزمة بالاتفاق.

وتوصلت إيران ومجموعة دول (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، في 14 يوليو/تموز 2015، إلى اتفاقية لتسوية المسألة النووية الإيرانية، وأقرت خطة عمل شاملة مشتركة، أعلن في 6 يناير/كانون الثاني 2016، بدء تطبيقها.

ونصت الخطة على رفع العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي من قبل مجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبالمقابل تعهدت طهران بالحد من أنشطتها النووية ووضعها تحت الرقابة الدولية.‎

وينص الاتفاق أيضا على أن بعض القيود التقنية المفروضة على الأنشطة النووية تسقط تدريجياً اعتباراً من 2025.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى