متابعات

ما هو لغز المئة دولار القديمة في البلدان العربية؟

يخرج سليمان ورقة نقدية من فئة المئة دولار من كيس بلاستيكي شفاف ويحركها من أطرافها ليسمعني صوتها ويؤكد أنها ما تزال جديدة؛ ورغم ذلك ترفض مكاتب الصرافة في مدينته بسوريا قبولها بحجة أنها “كانت مطوية وأثر الطي في منتصفها واضح”.

ولكن المشكلة في رأي سليمان، لا تكمن في كونها “مطوية أو غيرها، وإنما هي لعبة مكاتب صرافة تستهدف الربح من وراء الدولار الأبيض”.

مشكلة الدولار الأبيض لا يعرف أسبابها كثيرون، فشركات الصرافة في بلدان عربية عدة تتعامل مع هذه العملة النقدية بتوجس، وحين تقبل تصريفه تقدم قيمة نقدية أقل من قيمته وأحيانا يصل الخصم إلى نسبة 10%، أي أن كل مئة دولار تصرف مقابل تسعين فقط.

لا توجد مبررات قانونية أو مالية لتفسير هذه المزاجية في تداول الدولار الأبيض، ورغم ذلك فقد باتت تحكم عملية الصرف، فيما يتهم العملاء مكاتب الصرافة بالتلاعب والتحايل لتحقيق مكسب غير مشروع.

يحكي سليمان شويش السوري المقيم في بريطانيا عن تجاربه في تصريف الدولار الأبيض أثناء تردده على موطنه في القامشلي بشمال سوريا، حيث تسمح الإدارة الذاتية بتداول النقد الأجنبي:

“ذات مرة وصلتني حوالة واستلمتها من مكتب الصرافة في القامشلي بالدولار الأبيض. وعدت بعد يومين لاستبدال الأوراق النقدية من فئة خمسة وعشرة دولارات وأخذ فئات أكبر، ولكن المكتب ذاته رفض قبول الدولار الأبيض الذي سلمني إياه قبل يومين بحجة أن الأوراق مهترئة وقديمة”.

إما الرفض أو التصريف بقيمة منخفضة، خياران قاسيان يواجهان الراغبين في تصريف الدولار الأبيض، واضطر والد سليمان إلى الرضوخ للأقل مرارة بينهما.

تكرر الأمر مع والد سليمان حين “باع عقارا عام 2017 واستلم الثمن بالدولار الأبيض حينها واحتفظ به لوقت الحاجة، ولكن عندما احتاج إلى هذه الدولارات، اقتطع صديقه الصيرفي 10% من قيمتها”.

السوق السوداء ليست أفضل حالا

أما في دمشق والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة النظام السوري، فيٌجرم تداول القطع الأجنبي. ولكن السوق السوداء دائما ما تجد طريقها إلى تعاملات الناس المالية. ورغم اختلاف الظروف بين مدينتي القامشلي ودمشق، فإن الارتباك حول الدولار الأبيض يبقى نفسه.

واجه سالم (اسم مستعار)، وهو سوري يقيم في أوروبا، المشكلة ذاتها خلال زيارته الأخيرة إلى دمشق منذ نحو شهر، حيث أعطى مبلغا بالدولار الأمريكي لأحد صيارفة السوق السوداء لتصريفه إلى الليرة السورية، ولكن الأخير قال بنبرة متذمرة “هذا ليس الدولار الأزرق!”.

لم يكن سالم يعرف وقتها أن للعملة الامريكية أكثر من لون، فظن أن الصيرفي يحاول المراوغة. ولكن عند تصريف الدولارات، اقتطع الصيرفي نحو مليون ليرة سورية من قيمة المبلغ وهو ما يعادل مرتب عائلة كاملة لمدة شهر. “وعندما سألته عن سبب التصريف بقيمة منخفضة أشار لي أن الدولار أبيض وهناك مشكلة بتصريفه” يضيف سالم.

ما هو الدولار الأبيض؟

يشير مصطلح الدولار الأبيض إلى الطبعة القديمة من الدولار عام (2003-2006) أما الدولار الأزرق فهو الطبعة الحديثة (2009 -2013). ويميل لون ورقة الدولار الحديثة إلى الزرقة بعض الشيء وهو ما يميزه عن الدولار الأبيض.

كما أن الدولار الأبيض يحتوي على ميزات أمان أقل تجعله أكثر عرضة للتزوير، أما الطبعة الحديثة فتحتوي على سمات تصعب عملية التزييف كالشريط الأزرق الطولي في منتصف الورقة والعلامة المائية البرتقالية. رغم ذلك تؤكد الدوائر المالية والمصرفية أن الطبعتين سليمتان ولا توجد أية قيود على تداولهما. وحين ترفض البنوك والصيارفة قبول الدولار الأبيض فإنهم يتذرعون بحجة أنه تالف أو مهترئ.

ويقول الباحث الاقتصادي السوري، د.علي محمد، إن الأسباب التي تدفع بعض الأطراف لرفض الدولار القديم هي “أنه قد يكون تالفا أو عليه بعض العلامات أو الأصباغ أو الأحماض أو الأختام. وهذه التفاصيل كلها تجعل احتمالية تزويره أكبر وتقلل من فرص كشف هذا التزوير”. وأكد د. محمد أن البنك المركزي السوري لا يفرق بين الطبعتين ويقبل كليهما. ولكن تعليمات البنك تنص على رفض الدولار التالف.

“تبرير المركزي السوري شأنه شأن المصارف المركزية الأخرى هو أن عملية استبدال هذه العملات الأجنبية تكلف المصارف أعباء مالية كبيرة؛ لذا المهم هو الحفاظ على السمة الأساسية للورقة المالية”.

يقتصر التعامل بالدولار في دمشق على البنك المركزي ولكن اختلاف سعر التصريف بينه وبين السوق السوداء يدفع كثيرين إلى المجازفة واللجوء إلى السوق غير النظامي، “وذلك يعرضهم للاستغلال من قبل الصيارفة” وفقا للدكتور علي. ويشير بعضهم إلى أن صيارفة السوق السوداء يشترون الدولار الأبيض بسعر منخفض ثم يبيعونه بسعره الحقيقي وهكذا قد يحققون أرباحا طائلة.

الدولار الأبيض ودول الأزمات الاقتصادية

ترتبط مشكلة الدولار الأبيض غالبا بالبلدان التي تعاني من أزمات اقتصادية وعدم توفر القطع الأجنبي. وهي لا تقتصر على سوريا، بل تمتد لتشمل كثيرا من الدول العربية التي يخضع اقتصادها للدولرة.

يشتكي أحد العراقيين في بغداد لبي بي سي من صعوبة تصريف الدولار القديم قائلا: “اليوم إذا المواطن عنده دولار أبيض وأخذه ليصرفه، ما يمشي في السوق… ما يصرفوه”.

لبنان وغزة واليمن وليبيا هي أيضا من المناطق التي يواجه سكانها مشكلات في تصريف الدولار الأبيض. ورغم تأكيد البنوك المركزية قانونية تداوله إلا أن الواقع يقول شيئا آخر.

ولكن لا يمكن حصر المشكلة فقط بدول المنطقة العربية، “بل إن هناك بعض الدول في أفريقيا وآسيا يرفض فيها الصيارفة الدولار القديم أيضا” وفقا لكاثرين كيلي العاملة في مكتب الصرافة (توماس إكستشينج) في لندن. وتضيف كاثرين أن “جميع أوراق النقد الأمريكية قانونية ويتم تداولها بغض النظر عما إذا كانت طبعة قديمة أم حديثة، ولا مبرر لرفضها”.

المشكلة إذن ليست حقيقة وإنما تتعلق بالشكل، وهو أمر يقتصر على الدولار الأبيض لسهولة تزويره، أما الدولار الأزرق فلا يواجه تصريفه أي مشكلات “حتى ولو كان ملطخا، فتزييفه ليس بالأمر السهل” تقول كاثرين.

وتحدث كثيرون ممن قابلتهم بي بي سي عن عقبات واجهتهم عند تصريف الدولار الأبيض في بلدان مختلفة امتدت لتشمل كندا وروسيا وغيرها. ولكن في البلدان العربية حيث تعتمد معيشة كثيرين على تصريف حوالات طال انتظارها، قد يكون الضرر مضاعفا.

بي بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى