أخبار

مذكرة توقيف دولية للقبض على غصن..موراي: فراره إلى لبنان غير مبرّر

أمرت وزيرة العدل اليابانية ماساكو موري اليوم  بتشديد إجراءات الهجرة عقب فرار رئيس شركة نيسان للسيارات المعزول كارلوس غصن.

وقالت موري في بيان إن رحيل غصن “غير القانوني على ما يبدو” أمر مؤسف للغاية ووعدت بتحقيق مستفيض لكشف الحقيقة مضيفة أنه لا يوجد سجل لمغادرته.

وأضافت أنّ فراره  إلى لبنان بينما كان قيد الإقامة  الجبرية في طوكيو بانتظار محاكمته، هو أمرٌ “غير مبرّر”، وذلك في أول موقف يصدر عن الحكومة اليابانية في هذه القضية.

وقالت إنّ “النظام القضائي في بلادنا يمتلك إجراءات مناسبة لإثبات الحقيقة في القضايا، وهو يُدار بشكل صحيح، مع ضمان حقوق الإنسان الأساسية”، معتبرة أن “فرار متّهمٍ اطلِق سراحه مقابل كفالة، غير مبرّر”.

واشارت الى ان السلطات اليابانية ليس لديها اي دليل على خروج غصن من اراضيها، لذلك يُشتبه في انه استخدم “وسائل غير قانونية” لمغادرة البلاد.

واعتبرت ان “من المؤسف للغاية ان نكون قد وصلنا الى هذا الوضع”، مؤكدة انه تم الغاء كفالة غصن وانه تم اصدار “مذكرة حمراء” من الانتربول لطلب توقيفه.

وأضافت الوزيرة أن تهرب غصن من الكفالة لا يمكن تبريره وأن المحكمة قد ألغتها.

ووصل “غصن” إلى العاصمة اللبنانية بيروت، الاثنين الماضي، بعد فراره من اليابان، حيث يواجه محاكمة بسبب سوء سلوك مالي مزعوم.

وأصبح غصن هاربا دوليا بعدما كشف يوم الثلاثاء عن فراره إلى لبنان هربا مما وصفه بنظام قضائي “فاسد” في اليابان حيث يواجه اتهامات بارتكاب مخالفات مالية.

وكان غصن، الذي تقدّر ثروته الصافية بنحو 120 مليون دولار، واحدا من أكثر الشخصيات نفوذا في مجال صناعة السيارات على مستوى العالم حتى إلقاء القبض عليه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018. ولقد دأب على نفي ارتكاب أي مخالفات.

وأفرجت السلطات اليابانية عن غصن بكفالة قيمتها 9 ملايين دولار في أبريل/ نيسان الماضي، وذلك بموجب شروط صارمة تحظر عليه السفر إلى الخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى