متابعات

مع دخوله عامه الثالث.. علماء “سيبقى كوفيد معنا إلى الأبد”

لا يزال العالم المنهك يكافح للقضاء على الوباء عقب سنتين من تفشيه. ولكن هذه المرة ترتفع الإصابات مدفوعة بمتغير جديد أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم “أوميكرون”.

وبات العالم متعايشا مع فيروس لا يزول، لكن الحرب ضد الوباء هذه المرة جاءت في وقت يملك فيه العالم لقاحات مضادة لكوفيد-19، المرض الناجم عن الفيروس التاجي.

توفر اللقاحات حماية قوية من الأعراض الخطيرة لمرض كوفيد-19، على الرغم من أنها قد لا توفر حماية كاملة من العدوى الخفيفة. ولا يبدو أن سلالة أوميكرون قاتلة مثل بعض المتحورات السابقة، وأولئك الذين بقوا على قيد الحياة سيحصلون على بعض الحماية ضد الأشكال الأخرى للفيروس التي لا تزال منتشرة، وربما الطفرة التالية التي تظهر أيضا، وفق لتقرير لوكالة أسوشيتد برس.

سيبقى كوفيد معنا إلى الأبد

قال اختصاصي الأمراض المعدية في كلية ييل للصحة العامة، ألبرت كو، إن السلالة الجديدة تمثل تحذيرا بشأن ما يمكن حدوثه “ما لم نتعامل بجدية بشأن نهاية هذه اللعبة”.

وأضاف كو: “بالتأكيد سيبقى كوفيد معنا إلى الأبد. لن نتمكن أبدا من القضاء على كوفيد، لذلك علينا تحديد أهدافنا”.

في مرحلة ما، ستحدد منظمة الصحة العالمية متى يكون عدد كافٍ من البلدان قد خفف من حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 بشكل كافٍ – أو على الأقل، دخول المستشفيات والوفيات – للإعلان رسميا عن انتهاء الوباء. وليس واضحا متى نصل لهذه العتبة بالضبط.

قال خبير الأمراض المعدية عالم الأوبئة بكلية “تي أتش تشان” للصحة العامة في جامعة هارفارد، ستيفن كيسلر،  إن نهاية الوباء ستكون عندما نصل إلى “نوع من حالة الاستقرار المقبولة” للتعامل مع كوفيد.

مثل الإنفلونزا

وتظهر أزمة أوميكرون أن العالم لم يصل إلى تلك النقطة بعد، لكن “أعتقد أننا سنصل إلى نقطة يكون فيها فيروس كورونا مستوطنا مثل الإنفلونزا”، على حد قول الخبير كيسلر.

بدوره، قال الباحث البارز في مركز “جونز هوبكنز” للأمن الصحي، أميش أدالجا، “لن نصل إلى نقطة ما قبل عام 2019 مرة أخرى”، مردفا: “يجب أن نجعل الناس يفكرون في تحمل المخاطر”.

يتطلع كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، إلى السيطرة على الفيروس بطريقة “لا تعطل المجتمع ولا تعطل الاقتصاد”.

وترسل الولايات المتحدة بالفعل إشارات بأنها في طريقها إلى ما سيصبح الوضع الطبيعي الجديد. وتقول إدارة بايدن إن هناك أدوات كافية – معززات اللقاحات وعلاجات جديدة – للتعامل حتى مع تهديد أوميكرون دون الإغلاق المماثل لما حدث في الأيام السابقة للوباء.

تخفيض فترة الحجر الصحي إلى ٥ أيام

ومؤخرا، خفضت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فترة الحجر الصحي إلى خمسة أيام، قائلة إنه أصبح من الواضح أن العدوى تكون أكثر قابلية في وقت مبكر من الإصابة.

وتحور أوميكرون بشكل كبير لدرجة أنه يتخطى بعض الحماية من اللقاحات أو العدوى السابقة. لكن ويليام موس من كلية “جونز هوبكنز” بلومبيرغ للصحة العامة يتوقع أن “هذا الفيروس سوف يصل إلى أقصى حد” في قدرته على تحقيق مثل هذه القفزات التطورية الكبيرة.

وأضاف: “لا أرى هذا كنوع من حلقة لا نهاية لها من المتغيرات الجديدة”.

ويرى العديد من الخبراء أنه في المستقبل المحتمل: في فترة ما بعد الجائحة، سيكون الفيروس أشبه بنزلات البرد بالنسبة للبعض ومرض أكثر خطورة للآخرين، اعتمادا على صحتهم العامة وحالة اللقاح والعدوى السابقة.

وستستمر الطفرات وقد تتطلب في النهاية جرعات معززة في كثير من الأحيان يتم تحديثها لتتناسب بشكل أفضل مع المتحورات الجديدة.

تحسن أجهزة المناعة البشرية

لكن أجهزة المناعة البشرية ستستمر في التحسن في التعرف عليها ومقاومتها. ويجد عالم المناعة بجامعة واشنطن في سانت لويس، علي اليبيدي، الأمل في قدرة الجسم المذهلة على تذكر الجراثيم التي شاهدها من قبل وإنشاء دفاعات متعددة الطبقات.

وتعد خلايا الذاكرة واحدة من تلك الطبقات، وهي خلايا تعيش لسنوات في نخاع العظام، وعلى استعداد للتأرجح في العمل وإنتاج المزيد من الأجسام المضادة عند الحاجة. ولكن في البداية يتم تدريب خلايا الذاكرة هذه في معسكرات تدريب للجهاز المناعي تسمى المراكز الجرثومية، وتتعلم القيام بأكثر من مجرد عمل نسخ من أجسامها المضادة الأصلية.

في دراسة جديدة، وجد فريق علي اليبيدي أن لقاحات شركة فايزر تحفز “الخلايا التائية المساعدة” التي تعمل كرقيب تدريب في تلك المعسكرات التدريبية، مما يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة أكثر تنوعا وقوة والتي قد تعمل حتى إذا تغير الفيروس مرة أخرى.

قال اليبيدي إن مناعة السكان الأساسية قد تحسنت كثيرا لدرجة أنه حتى مع استمرار العدوى الخارقة بشكل حتمي، سيكون هناك انخفاض في الأمراض الشديدة، والاستشفاء والوفيات – بغض النظر عن المتحور التالي.

الحرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى