أخبار

مقتل مفتي دمشق في انفجار عبوة ناسفة

استهدفت عبوة ناسفة سيارة الشيخ عدنان أفيوني بمنطقة قدسيا في ريف دمشق، ما أدى إلى وفاته

ولم يصدر تصريح رسمي حول الانفجار باستثناء ما ذكرته وسائل إعلام حكومية عن إصابة الأفيوني، في الانفجار الذي وقع جانب جامع الصحابة في قدسيا.

وكان الأفيوني مديرا لـ “مركز لشام الإسلامي الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف” في دمشق.

وتسلم موقع مفتي دشمق وريفها، عام 2013.

ويعد واحدا من رجال الدين الذي تسلموا ملف ما تعرف بـ “المصالحة الوطنية” في البلاد، وشارك في كثير من المفاوضات مع “المعارضة” خاصة في ريف دمشق أثناء سيطرة فصائل مسلحة عليها.

يذكر أن رئيس اتحاد علماء بلاد الشام محمد سعيد البوطي اغتيل في تفجير انتحاري في وسط دمشق. وقتل في هذه العملية الإرهابية ما لا يقل عن 42 شخصا بينهم حفيد البوطي.

وقتل في هذه العملية الإرهابية ما لا يقل عن 42 شخصا بينهم حفيد البوطي. كما أسفرت العملية عن إصابة العشرات بجروح.

وأوضح التلفزيون السوري آنذاك أن الانفجار وقع قرب جامع الإيمان بمنطقة المزرعة في دمشق مساء يوم 21 مارس/آذار.

وذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن البوطي قُتل خلال إلقائه درسا دينيا لطلاب العلم في جامع الإيمان، مشيرة إلى أن معظم القتلى والجرحى من الطلاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى